ترتبط بـ 900 رأس نووي... ما لا تعرفه عن حقيبة الرئيس الأميركي

حسام محمد | 15 تشرين الأول 2019 | 21:00

تُعتبر إحدى الحقائب التي ترافق الرئيس الأميركي أينما ذهب، الأكثر غموضاً حول العالم، وهي حقيبة سوداء لا تفارق رئيس الولايات المتحدة أبداً أينما ذهب، فما أهميتها؟ وما الأسرار التي تحتويها؟

بحسب تقارير نشرتها صحف ووسائل إعلام عالمية، فإنّ الحقيبة السوداء التي ترافق الرئيس الأميركي بشكل دائم، تحتوي على 3 كتب، إضافة إلى بعض الرموز السرية المشفرة، والتي لا يعرف ماهيتها سوى الرئيس الأميركي فقط.

إجراءات اضطرارية

أما عن الكتب الـ3، فإن أحدها يحتوي على أسرع طرق التواصل والإجراءات التي يجب اتخاذها في حالة التعرض لهجوم مفاجئ أو حدث اضطراري ما، بينما يحتوي الآخر المؤلف من 75 صفحة، على الخيارات المتاحة في توجيه ضربات انتقامية في حال تعرض الولايات المتحدة لهجوم نووي، بينما يشمل الثالث ذو الـ10 صفحات فقط، أهم الملاجئ المحصنة التي يمكن أن يختبئ فيها الرئيس الأميركي عند تعرضه لحالة طوارئ أو هجوم مفاجئ.

أوامر إطلاق نووية

تعتبر الرموز المشفرة، من أخطر الأشياء التي تضمها الحقيبة، لكونها تشير إلى أوامر إطلاق أسلحة نووية تجاه أماكن معينة بشكل مباشر. وبسحب التقارير، فإن هذه الحقيبة تتصل بـ 900 رأس نووي، تتجاوز قوة كل منها قنبلة هيروشيما بمعدل 20 مرة.

تركيز عالٍ

من أشهر الأشخاص الذين تولوا مهمة حمل هذه الحقيبة، بيت ميتزيغر العقيد السابق في البحرية الأميركية، وذلك في عهد الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان.

وبحسب ميتزيغر، فإن حمل هذه الحقيبة يتطلب من حاملها أعلى درجات التركيز، بالإضافة إلى البقاء بالقرب من الرئيس الأميركي للتمكن من تنفيذ الأوامر بشكل سريع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.