ناكر الجميل... تبرعت لزوجها بكبدها فاتهمها بالسرقة وطلّقها

محمد أبوزهرة | 18 تشرين الأول 2019 | 09:00

"نكران الجميل".. كان عنوان أزمة تعرضت لها سيدة مصرية تدعى رحاب، وتبلغ من العمر 34 عاماً، على يد زوجها، بعدما تبرعت له بفص من كبدها، وكان رد الجميل له بالطلاق واتهامها بالسرقة.

وعرض الإعلامي شريف عامر، أزمة السيدة، التي حكت تفاصيلها، مؤكدة أنها تزوجت عن حب من طليقها رغم أنه كان أكبر منها بـ28 عاماً، وكانت توجد صلة قرابة بين زوجها ووالدها وهو ما جعله دائم التردد على المنزل، مؤكدة أنها تعلقت به وأحبته، وتمسكت بالزواج منه رغم رفض والدها، واضطروا في النهاية للموافقة بسبب إصرارها.

وأضافت الزوجة أنها عاشت معه 9 سنوات في السعودية حيث كان يعمل، وكانت تعيش حياة سعيدة، إلا أن حالته الصحية تدهورت بسبب إصابته بفيروس سي، قائلة "رجعنا مصر كنت معه في السعودية وفي مصر بسبب مرضه، جريت معاه في الإنجاب والعمليات، أنا قررت أقف جنبه وأتبرع له بفص من كبدي".

وفجرت الزوجة مفاجأة من العيار الثقيل بأن حياتها الزوجية تدهورت بعد تبرعها لزوجها، لتتفاجأ بأنه تزوج عليها وحرك دعوى قضائية ضدها يتهمها بسرقة أمواله وأثاث المنزل، قائلة "قضيت بضعة أيام محتجزة في قسم الشرطة لحين ظهور براءتي".

وأجرى الزوج اتصالاً هاتفياً خلال البرنامج معرباً عن أسفه لما حدث، قائلاً: "الكلام اللي قالته أنا معنديش خلاف فيه ست محترمة وأختي وحبيبتي وكل ما تحمله الكلمة من معنى، والأهم إنها أم بنتي الوحيدة"، مؤكداً أن الخلافات العائلية لا يمكن مناقشتها في وسائل الإعلام.

وأضاف أنه يحاول منذ سنتين التوصل إليها من أجل الصلح والاعتذار، قائلاً: "أنا عايز الحل واللي أنتو عايزينه أنا موافق عليه".


رحاب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.