بعد شهر فقط من الدراسة... وفيات وإصابات وحبس في المدارس تفجّر غضب المصريين

محمد أبوزهرة | 21 تشرين الأول 2019 | 20:00

أزمات عديدة شهدتها المدارس المصرية بعد شهر من انطلاق العام الدراسي الجديد، وهو ما تسبب في موجة غضب بين المصريين وأولياء الأمور، بسبب حوادث العنف والإهمال.

أحد أبرز حوادث الدراسة في مصر، كان في محافظة الإسكندرية بعد اعتداء ولي أمر على مدير مدرسة تحسين الصحة الابتدائية، التابعة لإدارة المنتزه التعليمية بسلاح أبيض، ليتعرض لإصابات بالغة استدعى علاجها 35 غرزة، ليتم القبض على ولي الأمر المتهم بالاعتداء عليه.

كما شهدت إحدى المدارس في منطقة شبرا الخيمة، تعدي أسرة إحدى الطالبات على معلمة الفصل ووكيلة المدرسة وإحداث إصابات لهما وتمزيق ملابسهما وذلك بادعائهما بأن معلمة الفصل منعت ابنتهما من النزول إلى الحمام ما تسبب فى تبول الطالبة على نفسها، فيما نفت إدارة المدرسة رفض المعلمة خروج الطالبة مؤكدة أن التلميذة حينما طلبت من المعلمة النزول إلى الحمام كانت هناك أصوات عالية بالفصل ولم تسمعها المعلمة، وعند تكرار الطالبة طلبها وافقت على ذهابها إلى الحمام إلا أن التلميذة لم تتمالك نفسها أثناء نزولها على السلم و"تبولت على نفسها".

وقائع حبس الطلاب بعد انتهاء العام الدراسي تكررت أكثر من مرة بسبب عدم الإهمال والانتظار لحين خروج جميع الطلاب وفحص الفصول جيداً، حيث كانت الواقعة الأبرز لطالبة في الصف الخامس الابتدائي في محافظة كفر الشيخ، حيث تعرضت للحبس بعد غلق أبواب المدرسة وانصراف جميع زملائها، لمجرد أنها عادت لفصلها لتبحث عن كتاب نسيته، ليتم استبعاد مدير المدرسة.

كما شهدت محافظة الغربية واقعة أخرى، بحبس طالب في الصف الثاني الابتدائي في داخل المدرسة بعدما عاد للبحث عن شقيقته في أحد الفصول، ليتم استبعاد مدير المدرسة على خلفية هذه الواقعة.

الواقعة الأبشع، كانت في محافظة البحيرة، وشهدتها إحدى المدارس، حيث دفع تلميذ في الصف الخامس حياته ثمناً لها، بعدما توفي صعقاً بالكهرباء خلال محاولته شرب المياه من مبرد المدرسة.

وفي أول يوم دراسة، تعرضت مدرسة كفر الشيخ إبراهيم للتعليم الأساسي، بمحافظة المنوفية، لسقوط سقف بعد انتهاء طابور أول يوم دراسي دون إصابات، ليتم إخلاء المبنى خوفاً من وقوع ضحايا.

وفي محافظة الأقصر، اتهم ولي أمر طالبة في مدرسة العمدة الطاهر الابتدائية، معلمة بالاعتداء على ابنته واتهامها بكسر إصبعها عقاباً لها على تأخرها في دورة المياه، ليحرر محضراً ضدها في الشرطة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.