ما سرّ الصحراء السوداء في مصر؟

جاد محيدلي | 25 تشرين الأول 2019 | 09:00

عند الحديث عن الصحراء، أول ما يخطر في بالنا هو الرمال الذهبية، لكن تخايلوا لو كانت الصحراء سوداء؟ في الواقع، هذه الصحراء حقيقية وموجودة بالفعل في مصر وتدعى "الصحراء السوداء"، وهي تتواجد في جنوب واحة الفرافرة في الصحراء الغربية. أطلق عليها هذا الاسم ببساطة لوجود طبقة من اللون الأسود يغطي جبالها وهضابها ورمالها، فبعض الجبال والهضاب تغطى قممها فقط بتلك الطبقة السوداء، أما أخرى فتتزين بهذا اللون الداكن على أطرافها. فما هو السبب؟

تتميز الصحراء السوداء بالتلال المنعزلة، والتي تميز منخفض الواحات البحرية عن غيره من المنخفضات الصحراوية الأخرى، فتبدو التلال وكأنها أرخبيل من الجزر السوداء، وتتباين هذه التلال في أحجامها وتكويناتها وارتفاعاتها وأشكالها، فبعضها لونه قاتم، وبعضها يميل لونه إلى الحمرة حيث تتكون الصخور السطحية من الحجر الرملي الحديدي، وأما القليل من هذه التلال فيتكون من الحجر الجيري الأبيض. أما سبب اللون الأسود فهو تواجد التلال البركانية التي ثارت منذ عصور ماضية، مخلّفة مادة تُعرف باسم الجاسبر، وهذه المادة تتكوّن منها الصخور السوداء.

على أطراف الصحراء السوداء توجد تلال سوداء بركانية وهّاجة، يطلق عليها "دوليرايت"، وهو العصر "الجوراسي" الذي يرجع إلى 180 مليون سنة، وهذا سبب تكوين الصخور السوداء. يُعدّ جبل "المرصوص" أشهر الجبال الموجودة في الصحراء السوداء، وهو عبارة عن فوهة بركانية مغطاة بالكامل بمادة الجاسبر البركانية، و"جبل البانوراما" الذي اعتاد زائرو الصحراء السوداء على الصعود إليه لالتقاط صور بانورامية للصحراء السوداء من أعلى نقطة، ومن هنا أطلق عليه جبل البانوراما. أما "جبل الإنجليز"، فهو الأشهر على الإطلاق، ويعتبر مزاراً سياحياً تاريخياً، يتوجه إليه السياح لزيارة بقايا أطلال تعود إلى الحرب العالمية الأولى، فخلال تلك الفترة قامت قوات الاحتلال الإنجليزي باستغلال ذلك الجبل، وتمركزت فيه، باعتباره أعلى نقطة في الصحراء السوداء، وعلى قمته يمكنهم أن يكتشفوا أي تسلل من أفراد القوات المعادية، وهذا ما جعل الكابتن "ويلمز" من الجيش الإنجليزي يأمر بإنشاء مبنًى يتكون من ثلاث غرف وحمام بهدف مراقبة القوات الليبية التي كانت تهاجم الواحة في ذلك الوقت.

وبعد اكتشاف ثاني أضخم هيكل لديناصور في العالم، بالقرب من جبلَي الدست والمغرفة على حدود الصحراء السوداء، وهي منطقة قريبة من الواحات البحرية، عام 2010، أُعلنت منطقة الصحراء السوداء محمية طبيعية، كما تم اكتشاف بقايا الشجيرات وقطع الأخشاب المتحجرة، والتي تشير إلى أن تلك الصحراء كانت خضراء في السابق، ووفّرت الحياة للعديد من الحيوانات الآكلة للعشب واللاحمة حتى الديناصورات.

وفي التالي نقدم لكم عدداً من الصور التي التقطت في الصحراء السوداء والتي تظهر شدة غرابتها وجمالها في الوقت نفسه:

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.