مشاهدة ترصد "كارثة" في رقبة مذيعة تلفزيونية!

حسام محمد | 9 تشرين الثاني 2019 | 20:00

أثارت إعلامية شابة تدعى أنطوانيت لاتوف، انتباه إحدى المشاهدات، في مقابلة تلفزيونية كانت تجريها للشبكة العاشرة الأوسترالية برفقة أحد الضيوف.وبحسب وسائل إعلام عالمية، فقد رصدت المشاهدة الأوسترالية التي تدعى ويندي مكوي، كتلة غريبة في عنق المذيعة لاتوف، الأمر الذي أثار قلقها.

وأرجعت تلك الكتلة، ذاكرة مكوي إلى ورم عانى منه أحد أصدقائها، ما دفعها إلى إرسال رسالة للبرنامج بعد الحلقة مباشرة، كانت عبارة عن سؤال، توجهت به لفريق عمل البرنامج، حيث قالت في رسالتها: "هل فحصت أنطوانيت لاتوف غدتها الدرقية؟"، مشيرة إلى أن الكتلة أثارت قلقها ودفعتها إلى أنّ تدخل.

وعلى الفور نقلت الرسالة للمذيعة التي شاهدت المقابلة مجدداً، وانتابها الذعر لدى ملاحظة الكتلة البارزة في الجانب الأيسر من عنقها، لا سيما أن لديها تاريخاً عائلياً من سرطان الغدة الدرقية، لذا ذهبت فوراً لرؤية طبيبها.

وبعد اختبارات طبية عدة أجرتها في مركز مختص، تم تشخيص المشكلة بأنها مصابة بأحد أمراض نقص المناعة الذاتية، حيث كانت الكتلة عبارة عن كيس يحتاج إلى جراحة فورية.

وبحسب لاتوف، فإن الكتلة ليست سرطانية، وإنما كان من الضروري معالجتها لخطورتها فيما إذا تركت على وضعها، حيث يمكن أن تؤثر على قدرتها على الكلام والبلع والتنفس أيضاً.

وأشارت في منشور نشرته على موقع "إنستغرام"، إلى احتمالية أن يكون الورم بدأ بالنمو منذ كانت طفلة، متوجهة بالشكر للسيدة مكوي على اهتمامها، ورسالتها السريعة التي أنقذتها.

ويعتبر هذا المرض أكثر شيوعاً بين النساء، حيث يؤثر على قوة العضلات وصحة العظام ومعدل ضربات القلب، كما أنّه قد يكون مميتاً في حالاته القصوى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.