"تضحيات" دونالد ترامب تثير السخرية والجدل!

جاد محيدلي | 14 تشرين الثاني 2019 | 09:00

منذ توليه رئاسة الجمهورية الأميركية ويثير دونالد ترامب الجدل والبلبلة والسخرية، بسبب تصاريحه الغريبة أو بسبب تصرفاته الأغرب. لكن ليس دونالد وحده من يلاقي ردة الفعل هذه، بل عائلته أيضاً. فكثيراً ما توجهت الأنظار نحو ابنته وزوجته، والآن الوقت حان لدونالد ترامب جونيور، نجل الرئيس الأميركي، الذي تعرض لسخرية الكثيرين في الولايات المتحدة حينما شبّه سقوط ضحايا الحرب من الجنود الأميركيين "بتضحيات" عائلته.

وفي التفاصيل، فإنه وفي كتابه الجديد، يقول الابن الأكبر للرئيس ترامب إن "فكرة تلك المقاربة جاءته أثناء زيارته لمقبرة أورلينغتون الوطنية، عام 2017". وقوبل تشبيه ترامب جونيور باتهامات بعدم "إظهار الاحترام اللائق" من قبل المحاربين القدامى وعائلات الجنود الذين قضوا في الحرب، لاسيما وأن أحداً من عائلة الرئيس ترامب لم يخدم في الجيش. ويروي ترامب جونيور، في كتابه "مُثار: كيف يزدهر اليسار عبر الكراهية ويريد إسكاتنا"، تفاصيل زيارته لمقبرة الحرب الأميركية، التي تقع بالقرب من العاصمة واشنطن، وتضم رفات 400 ألف جندي، عشية تنصيب والده رئيساً للبلاد. ويوضح أنه استدعى التضحيات التي بذلتها عائلته، لحظة وضع والده إكليلاً من الزهور على قبر الجندي المجهول.

كما كتب ترامب جونيور، 41 عاماً، "في اللحظة التي تجاوزنا خلالها صفوف شواهد القبور البيضاء، اختبرتُ شعوراً عميقاً بأهمية الرئاسة وبحب بلادنا..حينها استدعيتُ جميع الهجمات التي واجهناها كعائلة، وجميع التضحيات التي كان علينا تقديمها لمساعدة والدي على النجاح، والجزء الكبير من الأعمال والصفقات الدولية التي تخلينا عنها طوعاً؛ لتجنب الظهور بمظهر المنتفع من البيت الأبيض". ويضيف: "بصراحة، كانت تضحية كبيرة، كلفتنا ملايين الدولارات سنوياً، وبالطبع لم نحصل على أي تقدير يُذكر من وسائل الإعلام الرئيسية، وهو ما لا يفاجئني على الإطلاق".

هذا الكلام استدعى رد عضو الكونغرس الديمقراطي، روبن غاليغو، الذي حارب في العراق، والذي قال: "8 رجال ممن خدمت معهم، مدفونون في القسم 60 من مقبرة أرلينغتون..أزورهم شهرياً، لو قُدِّر لترامب جونيور العيش لألف عام فلن يقترب أبداً من أن يكون جيداً ونزيهاً كما كانوا". أما المؤلف والنقيب السابق في الجيش الأميركي، مات غالاغر، فقال: "تخيل أن تذهب إلى أرلينغتون، ويتحرك ذهنك للتفكير في المال! أنت شطيرة حساء يا ترامب جونيور، وجميع أصدقائي المدفونين هناك كانوا ليخبرونك الشيء نفسه". هذا بالإضافة الى هجوم كبير من قبل وسائل الإعلام ومن قبل الناشطين والرواد في مواقع التواصل الإجتماعي.

وتم الكشف عن تصريحات نجل الرئيس الأميركي، في وسائل الإعلام الأميركية، قبل أيام من صدور الكتاب رسمياً، وبعد يومٍ واحدٍ من صدور حُكم بتغريم الرئيس ترامب مليوني دولار، بسبب استخدامه أموالاً مخصصة لمؤسسته الخيرية، لدفع تكاليف حملته الانتخابية، بدلاً من إنفاقها لدعم قدامى المحاربين الأميركيين. وأشار آخرون، من بينهم روبرت ماغواير، عضو جمعية "مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق" في واشنطن، إلى أن "الرئيس ترامب وأفراد عائلته واصلوا الاستفادة من إمبراطوريتهم من العقارات والفنادق، على الرغم من إدعائهم التضحية". وتعرض ترامب لانتقادات حادة، بسبب لجوئه للحصول على تشخيص مزيف بأنه مصاب بمرض نتوءات العظام، لتجنب الخدمة العسكرية خلال حرب فيتنام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.