لماذا تفتح نوافذ الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟

جورج حداد | 18 تشرين الثاني 2019 | 13:16

قد يسأل البعض عن سبب إجبار ركاب الطائرة على فتح النوافذ عند الإقلاع والهبوط وإصرار المضيفات والطاقم على هذا الأمر والفائدة منه. وهذه المسألة تأتي ضمن مجموعة قواعد عديدة يجب أن يلتزم بها ركاب الطائرة أثناء رحلاتهم الجوية، وذلك للحفاظ على سلامتهم. كالالتزام بمكان الجلوس وربط الأحزمة عند الإقلاع والهبوط، إطفاء الهواتف الذكية، عدم التدخين، والجلوس عند مخارج الطوارئ.

إضافة الى ما ذكرناه من أهم القواعد تأتي ضمن أساسيات الطيران، رفع ستائر النوافذ عند الإقلاع أو الهبوط، حيث يطلب طاقم الطائرة تنفيذ ذلك حتى لو استدعى الأمر إيقاظ أحد المسافرين واجباره على فتح النافذة فهذا الأمر لا يوجد فيه تهاون نظراً لأهميته الكبيرة.

لماذا يجبر الراكب على فتح النافذة؟

هذا الأجراء له دور كبير في الحفاظ على عيون الركاب، وهو يتعلق بسلامتها من الضوء الخارجي، ويساعد العين على التأقلم مع الضوء الشديد في الخارج.

ليس ذلك فقط فعملية فتح النوافذ تمنح الرؤية الجيدة لطاقم الطائرة أو الركاب، في حال وقوع أمر طارئ. ويتيح أيضًا فتح النوافذ، إمكان رؤية ما يحدث خارج المقصورة في حالة وقوع أي مشكلات محتملة لتحديد التصرف الأمثل. حيث يُطلب من طاقم الطائرة تركها في مدة لا تزيد على دقيقة ونصف دقيقة فقط، في حالة الطوارئ ما يستلزم رؤية الوضع الخارجي عبر النوافذ لتنفيذ أفضل خطة للتعامل مع الوضع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.