مشاهير في ورطة بسبب الهجوم على الحجاب

محمد أبوزهرة | 17 تشرين الثاني 2019 | 20:00

استمرت الحملة العنيفة ضد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس خلال الأيام الماضية، في مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب هجومه على الحجاب واستفزاز مشاعر البعض، قائلاً: "إذا أراد الله أن تكون المرأة محجبة لخلقها بالحجاب"، مشيراً إلى أن العالم العربي يعاني من الأصوليين الإسلاميين.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي هاجم فيها ساويرس الحجاب فقد سبقها في العام 2007، حيث تعرض لحملة عنيفة وانتقادات من المصريين حول ما سماه ظاهرة انتشار الحجاب الإيراني في مصر، كما تعرّض لهجوم آخر في العام 2018، بسبب هجومه على النقاب ووصفه في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بأنه "أداة للتخفي وارتكاب الجرائم"، قائلاً في تغريدة له: "مشكلة النقاب أن هناك من يتخفى وراءه لارتكاب الجرائم لعدم معرفة الشخصية وراء النقاب كما أن التعامل مع شخص لا نرى وجهه صعب وخطر، هذا رأيي وليس من منطلق ديني لأن الأصل أن كل إنسانة حرة وتفسير ومعرفة مقتضيات الدين يخضع للمتخصصين وضمير الإنسان".

أزمات المشاهير بسبب الهجوم على الحجاب، لم تتوقف عند ساويرس، بل امتدت إلى المخرجة المصرية إيناس الدغيدي التي تعرّضت لحملة عنيفة بسبب تصريحاتها العام الماضي بأنها تفضل الموت على ارتداء الحجاب، كما في تصريحات أخرى العام 2016، بأنها ليست مقتنعة بالحجاب وأنه ليس زياً إسلامياً، قائلة: "ربنا ما يحكم عليا الحجاب، هل الحجاب هيخليني أكثر أدباً لأ ده مش حقيقي وكثير من الناس تخفوا خلف الحجاب". 

القائمة ضمت جابر عصفور وزير الثقافة المصري الأسبق، بعدما قال في تصريحات تلفزيونية إن الحجاب ليس فريضة، وإنه عادة وليس عبادة، مؤكداً أن مصر حديثة العهد بالحجاب.

كما نالت الكاتبة المصرية فريدة الشوباشي انتقادات عنيفة بعدما أعلنت أن فتيات مصر تعرضن للتهديد والترويع والإرهاب النفسي حتى يتم إجبارهن على ارتداء الحجاب، وهو ما تكرر مع شقيقها الكاتب شريف الشوباشي في العام 2015 حينما دعا إلى ما أُطلق عليه في الإعلام "مليونية خلع الحجاب" إذ دعا المحجبات المضطرات لارتداء غطاء الرأس، بحسب قوله، لخلع حجابهن علناً في ميدان التحرير وسط حماية الرجال.

كما شنّت الكاتبة نوال السعداوي هجوماً شديداً على الحجاب حينما صرحت بأن الحجاب والنقاب من العبودية وضد الأخلاق والأمن، وأن الحجاب رمز للقمع واضطهاد المرأة... وعدد المحجبات بلغ 95% وأن المرأة وضعت الحجاب وفقاً للأسلمة وضيقت الجينز وفقاً لموضة الغرب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.