في اليوم العالمي للرجل... حقائق ومعلومات عنه

جاد محيدلي | 19 تشرين الثاني 2019 | 14:00

في 19 تشرين الثاني من كل عام، تتجه أنظار العالم إلى الرجل في يومه العالمي الذي يتزامن مع مولد والد الدكتور جيرومي تيلوكسينغ، وهو طبيب من ترينداد وتوباغو أطلق الاحتفال بهذا اليوم في عام 1999. ويأتي الاحتفال بهذا اليوم قبل يوم من الاحتفال باليوم العالمي للطفولة. لكن ورغم وجود هذا اليوم، فالعديد من الرجال لا يعرفون بوجوده أصلاً، ولا يلاقي ضجة كبيرة كيوم المرأة مثلاً، حتى إن هناك رجالاً معارضين لليوم العالمي للمرأة يطالبون بيوم عالمي للرجل وهم لا يدركون بأنه موجود بالفعل.

بشكل عام، يهدف الاحتفال باليوم العالمي للرجل إلى تسليط الضوء على دوره الإيجابي ورفع الوعي بقضايا الرجل. وتقول الهيئة الخيرية البريطانية Samaritans إن ثلاثة من كل أربعة من المقدمين على الانتحار هم من الرجال. لكن في أوائل العام الحالي ذكرت الإحصاءات أن الانتحار بين الرجال تراجع إلى أقل معدل له منذ أكثر من 30 عاماً. كما يتزامن اليوم العالمي للرجل مع Movember وهي حركة تشهد إطلاق الرجال لشعر الوجه في إطار الجهود المبذولة لتعزيز المناقشات حول الصحة العقلية للرجل ومنع الانتحار وسرطان البروستاتا والخصية.

وبحسب موقع BBC، يقول الدكتور تيلوكسينغ: "إن الاحتفاء الدولي بالرجل جزء من ثورة حب عالمية يشارك فيها كثيرون بهدف تحسين الحياة ومداواة القلوب الجريحة والبحث عن حلول لمشاكل اجتماعية وقضايا الصحة العقلية وتعزيز الدور الإيجابي للرجل في المجتمع". أما موضوع العام الحالي فهو "جعل الحياة أفضل للرجل والفتية". ويقول أرويك مارش، "اخترنا هذا الموضوع لتسليط الضوء على نماذج إيجابية لنشر الوعي حول صحة الرجال ورفاهيتهم وتشجيع الرجال على أن يكونوا مصدر إلهام وقدوة للفتية لكسب قيم وخصائص ومسؤوليات ليكونوا رجالاً مثاليين في المستقبل".

ويُحتفل باليوم العالمي للرجل في العديد من دول العالم، ومنها مصر والسعودية والإمارات والبحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وروسيا وجامايكا والمجر والهند وإيطاليا ونيوزيلندا والبرازيل والبرتغال وسنغافورة ومالطا وجنوب أفريقيا وغانا وتشيلى وكولومبيا وكوستاريكا والمجر وأيرلندا وبيرو والصين وفيتنام وباكستان وجواتيمالا والدانمارك والسويد والنرويج وهولندا وجورجيا والأرجنتين والمكسيك وألمانيا والنمسا وإنجلترا واسكتلندا. ويتضمن الاحتفال بهذا اليوم تنظيم مؤتمرات ومهرجانات وندوات وعروضاً ومسيرات للتعريف باليوم العالمي للرجل، بالإضافة إلى تنفيذ بعض الأنشطة المدرسية وعرض برامج إذاعية وتليفزيونية حول الموضوع لكنه لا يلاقي ضجة كبيرة ولا يثير الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.