تعرفوا إلى أبو نوّاس شاعر الخمرة والحبّ

جورج حداد | 21 تشرين الثاني 2019 | 09:00

"دَعْ عَنْكَ لَوْمي فإنّ اللّوْمَ إغْرَاءُ.. ودَاوني بالّتي كانَتْ هيَ الدّاءُ"، مطلع القصيدة الأشهر لواحد من أهم شعراء الخمرة والحب في تاريخ العرب "أبو نوّاس". فمن هو أبو نواس الذي يُعتبر من مؤسسي هذا النوع من الشعر؟

هو الحسن بن هاني بن الصباح، ولد في عام 145 هجرية، من بلاد فارس، ومن أمّ فارسية، بداية حياته كانت من خلال العمل في العطّارة، ثم بدأ بالتردد إلى مجالس الشعراء في مدينة البصرة. وهناك تعرّف إلى الشاعر والبة بن الحباب الذي أعجب بذكائه وصحبه معه إلى الكوفة ثم إلى بغداد.

تقرب أبو نواس من الخليفة العباسي هارون الرشيد، من خلال مدحه المستمر له بالشعر، فأحبه الخليفة وأصبح جليسه الدائم وسكن في قصره، وكان دائم الإنشاد لقصائد الترف والغزل والجواري والخمرة، ومن هنا أتت شهرته بأنه شاعر الخمرة.

لم تستمر حياة أبو نوّاس على هذا النحو طويلاً، فبعد وفاة هارون الرشيد، تسلم نجله الأمين الخلافة الذي قام بحبس أبو نوّاس الذي لازم السجن حتى وفاة الأمين الذي رثاه أبو نوّاس بقصائد رائعة بسبب صداقتهما القديمة.

وفاته

رغم شهرته بحبه للخمرة وخلافه الكبير مع أئمة الجوامع في تلك الفترة، إلا أن هناك من قال إن أبو نوّاس تاب قبل وفاته بفترة. ويختلف المؤرخون حول الطريقة التي رحل بها أبو نوّاس، فالبعض يقول إنه توفي مسموماً، والبعض الآخر يقول إنه فارق الحياة في أحد سجون بغداد، وهي المدينة التي شُيِّد لأبي نوّاس تمثال فيها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.