المديرون يحبونه وزملاؤه يكرهونه... "العصفورة" اختراع مصري

عبدالمنعم فهمي | 5 كانون الأول 2019 | 14:00

يطلق المصريون لقب "عصفورة" على الشخص الذي يتقرب من المديرين لإفشاء أسرار زملائه، حيث يتطوّع من تلقاء نفسه لنقل كل ما يدور في محيط العمل أو المكان الذي يضم أشخاصاً يرتبط معهم بعلاقة زمالة، وكذلك أحاديثهم الجانبية ورأيهم في المدير وخلافه من أسرار.

الغريب أن مديرين العمل يفضلون وجود العصافير لكنهم لا يحترمونهم، لأنهم خائنون للأمانة من وجهة نظرهم، لكنهم بالتوازي مع ذلك لا يستغنون عنهم من أجل الإحاطة بكل ما يدور من حولهم، ولا يستطيعون أن يكتشفوه بأنفسهم. مديرو العمل غالباً ما يبحثون وسط الموظفين عن هؤلاء العصافير، حيث يكتشفون وجودهم بسهولة من خلال سؤال بسيط في البداية عن وصول زميل أو تأخره، فإذا وجدوا من يجيب فإنه يكون نواة لـ"عصفورة" جديدة.

وهناك من المديرين من يطلب من الموظف كتابة ملحوظاته عن سير العمل في المحيط الذي يراه، فإذا وافق وكتب بالفعل تقريراً به ملحوظات عن أشخاص وليس وصفاً لكيفية دوران عجلة العمل فإنه هنا "عصفورة" جاهزة للعمل فوراً. وهناك طريقة ثالثة يستخدمها أرباب العمل وهي إعطاء مكافأة دون باقي الزملاء لكنه يربطها بأن يكون ناقلاً لبعض ما يدور من أخبار، فإذا وافق فإنه تسلم عمله كـ"عصفورة".

الطريف أن هذا "العصفورة" بمجرد أن يكتشف يتحول إلى آلة غير منتجة بالنسبة إلى المدير وغالباً ما يتخلص منه ويتبرأ من تصرفاته، بعد أن ساءت علاقة الموظف "العصفورة" بزملائه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.