أجمل شلاّل في العالم يُحتَضر ويتبخّر... قد يختفي في المستقبل!

جاد محيدلي | 9 كانون الأول 2019 | 18:00

تقع شلالات فيكتوريا في منتصف الطريق على طول مجرى نهر زمبيزي، وعلى الحدود بين زامبيا في الشمال وزيمبابوي في الجنوب، حيث يبلغ عرض وعمق الشلال ضعفي عرض وعمق شلالات نياغارا، ويبلغ متوسط تدفقه حوالي 935 متراً مكعباً في الثانية، كما يصل ارتفاع الشلالات إلى ما يقارب من 108.2 أمتار، ويبلغ اتساع هذه الشلالات 1.2كم تقريباً، وهو يُعرف باسم "موزي أويا تونيا" من قبل القبائل المحلية. تمتلك منطقة شلالات فيكتوريا والمناطق المحيطة بها العديد من المتنزهات الوطنية، حيث تشمل البيئات فيها على غابات خشب الساج، وغابات السافانا، كما تزدهر الغابات المطيرة بجانب الشلال مباشرةً، والتي يتم تغذيتها برذاذ الماء والرطوبة العالية. يحتوي النهر الموجود أسفل الشلالات على ما يقارب من تسعة وثلاثين نوعاً من الأسماك، وما يقارب تسعة وثمانين نوعاً من الأسماك الموجودة في النهر المزوّد لمياه الشلال في الأعلى، وتتواجد الفهود، والجواميس، والظباء، والأسود، والقردة، والزرافات، والحمار الوحشي، وغيرها الكثير من أنواع الحيوانات العديدة قرب شلالات فيكتوريا والمتنزهات المحيطة بها. وهذه الصور تُظهر لكم جمال هذه المنطقة:

لكن وللأسف، تعاني دولة زيمبابوي الأفريقية اليوم من موجة جفاف حادة، كانت قد شكلت خطراً كبيراً على حديقة "Hwange" الوطنية، وهي أكبر محمية طبيعية في البلاد، ويعود السبب بشكل عام الى التغير المناخي وارتفاع درجة حرارة الأرض. ومن لم يزر شلالات فيكتوريا الساحرة في زيمبابوي، التي يبلغ ارتفاعها 108 أمتار، فعلى ما يبدو أنه لن يتمكن من ذلك في المستقبل، لأن جمال المنطقة بدأ ينتهي، والمياه لم تعد تتدفق فيها كالسابق. يُذكر أن الشلالات التي تُعرف باسم "Mosi-oa-Tunya"، أو الغيمة الرعدية، قد شوهدت للمرة الأولى عندما قام الاسكتلندي ديفيد ليفينغستون برحلة إلى هناك عام 1855. ومنذ ذلك الحين، استمتع الآلاف بمياه الشلال الذي سجل تدفقه في يوم من الأيام بسرعة 12 ألف و800 متر مكعب في الثانية، أي ضعف معدل التدفق الأعلى لشلالات نياغرا.

وكان الجفاف قد أثّر بحيوانات المحمية إلى حد كبير، إذ توفي أكثر من 200 فيل بسبب جفاف المياه ونقص الغذاء في حديقة "Hwange" الوطنية. وقال المتحدث باسم هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية في زيمبابوي، تيناشي فاراو، إن غالبية الحيوانات قد ماتت أثناء بحثها عن الماء في حديقة "Hwange" الوطنية، كما قُتل بعضها على أيدي السكان، وذلك بعد تجولها في المجتمعات المحيطة بحثًا عن الطعام". أما الآن فأصبحت المنطقة كالتالي:








إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.