كيف ولماذا؟... حيوانات توقف حملها بشكل موقّت!

حسام محمد | 9 كانون الأول 2019 | 21:30

يتمتع أكثر من 130 نوعاً من الحيوانات الثديّية بميزة الإيقاف الموقّت للحمل، حيث بإمكانها أن توقف حملها لمدة تمتد من يومين إلى 11 شهراً. وبحسب صحيفة "ساينس ألرت"، فإنّ هذا العملية التي يقوم بها عدد كبير من الثدييات كالدببة وعجول البحر، وبعض القوارض والظبيان وغيرها، تهدف إلى الحفاظ على حمل احتياطي، ناتج عن تزاوج جديد بعد وقت قصير من الولادة، يستمر في حال حدث للمولود الجديد أي طارئ، بينما يؤجل استمراره في حال بقي المولود الجديد بخير إلى أن يكبر هذا المولود ويصبح قادراً على ترك أمه، أما الغاية الثانية فهي تمديد الحمل، وتغيير موعد الولادة، لتصبح في وقت مناسب اعتماداً على الفصول السنوية.

وتسمى الفترة التي يتم إيقاف الحمل خلالها بفترة "البيات"، حيث اكتُشفت للمرة الأولى عام 1854 عندما لاحظ بعض الصيادين الأوروبيين أن الحمل عند أنثى الظبي يستمر لفترة أطول من الطبيعي، إلّا أنّ الأمر استغرق حتى عام 1950 للوصول إلى فهم مرحلة البيات بشكل مقتضب.

ويحاول العلماء فهم الطريقة التي تتبعها تلك الكائنات في الحفاظ على جنينها سليماً على الرغم من إيقاف حملها وزيادة مدته لأشهر طويلة في بعض الحالات، بينما أشارت الصحيفة إلى أنّ الوقت الذي تدخل فيه الأجنّة مرحلة البيات هو ذات الوقت الذي يُنقَل فيه الجنين إلى داخل الرحم في عملية الإخصاب ضمن الأنابيب، الأمر الذي يمكّن من أن يفيد البشر في حال تم تفسيره بشكل كامل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.