جراحة لاستئصال رحم من بطن شاب مصري

محمد أبوزهرة | 23 كانون الأول 2019 | 14:31

حالة طبية نادرة لا تحدث إلا مرة من بين كل 15 مليون شخص، وقعت في أحد المستشفيات المصرية بمحافظة قنا، بعدما تمكّن فريق طبي من استئصال رحم من ذكر عمره 25 عاماً.

وكانت المفاجأة صادمة للجميع باستخراج رحم من شخص متزوج منذ 3 سنوات، حيث عانى من عدم الإنجاب بسبب عدم وجود حيوانات منوية في تحليل السائل المنوي، رغم أن نسب هرمونات الذكورة كانت طبيعية، ولكن مشكلته الوحيدة هي الخصية اليمنى التي كانت معلقة، طبقاً لتقارير الأشعة، في بداية القناة الأربية.

وقال الدكتور بيشوي صبري، أحد أعضاء الفريق الطبي، في تصريحات صحافية، إن المريض طلب إجراء جراحة لإنزال الخصية، وخلال إجراء الفتح الجراحي، وعند فحصه للخصية، اشتبهوا في أنها تشبه نسيج المبيض في النساء، قائلاً: "قمنا بعمل استكشاف للبطن وتبيّن وجود رحم ضامر ثنائي القرن متصلاً به من الناحية اليمنى لقناة "فالوب"، ومرتبطاً في نهايته بمبيض أيمن، وفي الناحية اليسرى بالخصية اليسرى.

وأضاف الطبيب أنهم قاموا باستئصال الرحم، مؤكداً أنه في حالة عدم إجراء الجراحة كان المريض معرضاً للإصابة بأورام خبيثة، كما أنه توجد احتمالية حدوث تجمعات دموية بداخله مثل دم الدورة الشهرية في حالة انخفاض نسب الهرمونات الذكرية بعد الشيخوخة، مشدداً على أنه تم أخذ عينات من كل من المبيض والخصية وإرسالها لتحليل الباثولوجي، وقد أُرسِل الرحم المُستأصل أيضاً للتحليل لمعرفة حدوث تغيرات خبيثة في بطانة الرحم من عدمها.

وأوضح الطبيب المعالج، أن المرض نادر جداً ولا توجد إحصائيات حقيقية لأعداد المصابين به، لصعوبة تشخيصه، حيث إن عدد الحالات المكتشفة 34 حالة على مستوى العالم كله، منذ العام 2012 حتى الآن، و230 منذ العام 1964، مضيفاً أن تلك النسب تُبيّن مدى ندرة تلك الحالة، معتبراً المرض عيباً خلقياً يمكن كشفه عند الولادة نتيجة حدوث طفرات في جينات الجنين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.