أبرز الأحداث التي حصلت في لبنان خلال عام 2019!

جاد محيدلي | 29 كانون الأول 2019 | 10:00

شارف عام 2019 على الانتهاء، ويستعد العالم لاستقبال العام الجديد. كانت هذه السنة مليئة بالأحداث الاستثنائية التي شهدها لبنان في أكثر من مجال، وللأسف لم تكن سنة إيجابية، لعدة أسباب سياسية واقتصادية واجتماعية. وفي ما يأتي سنقدم لكم "جردة حساب" عن أبرز الأمور التي عشناها وأبرز الأحداث التي حصلت:

ثورة شعبية 

أبرز حدث حصل هذه السنة هو اندلاع الاحتجاجات الشعبية، التي تفجرت بعد قرار وزير الاتصالات السابق محمد شقير بفرض ضريبة على اتصالات تطبيق "واتساب". وللمرة الأولى، نزل مئات الآلاف في مختلف المناطق اللبنانية للاحتجاج على الطبقة السياسية الحاكمة، مع المطالبة بمحاسبة الفاسدين واستعادة "الأموال المنهوبة". وبعد أيام من الثورة، قدمت الحكومة ورقة إصلاحية، لكنها لم تساهم في تهدئة الاحتجاجات، بل استقال رئيس الوزراء من منصبه يوم 29 تشرين أول. وبعد أكثر من شهرين، تم تكليف حسان دياب بتأليف الحكومة، لكن ذلك لم يُطمئن المتظاهرين ولم يؤدِ إلى وقف تدهور سعر صرف العملة ولا إلى حل أزمة المصارف التي احتجرت أموال المودعين.

تعيين أول وزيرة داخلية

في هذه السنة عٌينّت ريا الحسن وزيرة للداخلية في حكومة سعد الحريري التي شكلها في كانون الثاني الماضي قبل أن تستقيل، لتصبح بذلك أول امرأة عربية تتولى هذا المنصب. يشار الى أن الحسن كانت قد عُيّنت سابقاً وزيرة للمالية في حكومة الحريري عام 2009، واستمرت في المنصب حتى 2011.

المنافسة على الأوسكار

رغم الأخبار السلبية، نافس فيلم "كفرناحوم" للمخرجة اللبنانية نادين لبكي على جائزة الأوسكار في فئة "أفضل فيلم بلغة أجنبية"، لكنه لم يتمكن من حصد الجائزة التي ذهبت إلى فيلم "روما" المكسيكي. لكن ورغم ذلك، حقق الفيلم نجاحاً كبيراً تخطى الحدود اللبنانية وانتشر حول العالم. ويتحدث الفيلم عن قصة صبي بعمر 12 عاماً، إسمه زين، يعيش في سجن الأحداث لطعنه رجلاً، ويرفع دعوى قضائية ضد والديه لأنهما أنجباه، مسلطاً الضوء على واقع الفئات المهمشة في لبنان.

حدث أمني يهز الجبل 

أطلقت النار على موكل وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، يوم 30 حزيران الماضي في قبرشمون، وقُتل على إثره اثنان من مرافقيه. ووجهت يومها التهم إلى الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط. وأدت تلك الحادثة إلى توقف وتعطيل اجتماعات الحكومة لأكثر من ستة أسابيع، في ظل إصرار رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال ارسلان، الذي يتبع له الغريب، على إحالة الملف إلى المجلس العدلي، لكن الحزب الاشتراكي رفض الأمر. وانتهت القضية بلقاء بين جنبلاط وأرسلان، وإحالة الملف إلى المحكمة العسكرية.

محاربة فرقة "مشروع ليلى"

مُنعت فرقة "مشروع ليلى" من إحياء حفل ضمن مهرجانات جبيل الدولية يوم 9 آب، وذلك بعد تهديدات بالقتل بسبب اتهام الفرقة بالإساءة إلى الرموز المسيحية، على الرغم من أن الصورة التي انتقدها البعض والتي اعتبرت مهينة للسيدة العذراء هي قديمة جداً وقامت الفرقة من بعدها بإحياء الكثير من الحفلات. وأعلنت لجنة المهرجانات عن إلغاء الحفل لـ"منع إراقة الدماء وحفاظاً على الأمن والاستقرار" وذلك بعد انتشار مجموعات دينية متطرفة في مواقع التواصل الاجتماعي تُهدد كل من يحضر الحفل. وردت الفرقة ببيان "بحملة مفبركة أقل ما يقال فيها إنها تضرب حرية التعبير وتلامس محظور التكفير من دون أن تمت إلى الحقيقة بصلة".

لبنان يحترق

اندلعت في 15 تشرين الأول حرائق واسعة اجتاحت الغابات في مناطق متعددة أبرزها بلدتا المشرف والدامور في جبل لبنان، بالتوازي مع ارتفاع في درجات الحرارة والرياح الشديدة. اللافت في الأمر أن انتشار الحرائق المرعبة ونزوح السكان قوبل باستهتار تام من الدولة اللبنانية التي لم تتحرك بشكل جدي وفعال الا بعد ساعات، حتى إن طائرات إطفاء الحرائق الموجودة لدى الدولة كانت مُعطلة وتم استقدام طائرات من دول مجاورة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.