"حد شاف جوزي"... صفحة في فيسبوك لفضح الرجال الخائنين!

جاد محيدلي | 3 كانون الثاني 2020 | 20:00

خلال مشهد في فيلم "نادي الرجال السري"، تقرر "هاجر" الشخصية التي قدمتها غادة عادل، وهي زوجة "أدهم" الذي قدم دوره كريم عبدالعزيز، معرفة مدى إخلاصه لها فتستعين بـ"غروب نسائي" في مواقع التواصل الإجتماعي يحمل اسم "Do you know him"، فتضع صورته على الموقع لتتبدل كافة أحداث الفيلم وتتعرف الكثير من النساء إليه نظراً لعلاقاته المتعددة. لكن هل كنتم تتوقعون أن هذا المشهد قد ينتقل إلى أرض الواقع؟ مؤخراً، وخلال الأيام الماضية، انتشر في موقع فيسبوك في مصر، غروب يحمل اسم "حد شاف جوزي Do you know him" والذي يقوم على فكرة وضع صورة للزوج، الخطيب أو الشريك، لمعرفة مدى إخلاصه لشريكته أو إذا كان يخونها. هذه الصفحة أثارت الكثير من البلبلة والجدل في مواقع التواصل المصرية، كما شغلت وسائل الإعلام.

وفي مقابلة مع وسائل إعلام محلية، قالت إسراء، الأدمن الرئيسي للغروب، إن "الفكرة كانت في البداية للهزار وزي الخطبة بتاعت زمان، الهدف من الغروب كان السؤال على الشخص، ولكن تبدل الأمر بشكل كبير لكي يتم توجيه تهمة التحريض على الفسوق والفجور وتشجيع تبادل الأزواج"، مضيفةً: "الغروب مش أول غروب بنفس الفكرة، ولكن هذه هي أول صفحة تقوم على تنزيل صورة وتسأل عن الشخص بشكل واضح وصريح، كأن تسأل امرأة عن جوزها إن كان على علاقة بشخص آخر". بدأت هذه الصفحة بطريقة كوميدية وضاحكة، الا أنها تحولت بعد ذلك الى كارثة، إذ بدأت تنتشر صور الشباب والرجال، وبدأت تنتشر الصفحات الوهمية التي تدعي بأنها على علاقة بهؤلاء الرجال دون إثبات أي دليل، مما خلق نوعاً من الشك عند النساء وقد يكون أدى الى الكثير من المشاكل العائلية.

قانونياً، أكد اللواء محمود الرشيدي، مساعد وزير الداخلية للمعلومات سابقاً، لوسائل إعلامية مصرية، أن "المشاركة في صفحات كهذه توقع المشاركين فيه تحت طائلة القانون". وأضاف أن عقوبة النشر في هذه الصفحة قد تصل للسجن 3 سنوات طبقًا للمادة 175 لعام 2018، لافتاً إلى أن المادة تجرم الاستخدام غير الآمن وغير المشروع لشبكة الإنترنت، طالما هذا الاستخدام ينتج منه فتنة ومشاحنات وعدم استقرار، مشيراً إلى أنه تواصل مع مباحث الإنترنت لضبط القائمين على هذه المجموعات والتحقيق معهم وطُلب إغلاق الصفحة. وقال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن صفحة "حد شاف جوزي" عبارة عن تفكير رجعي مبناه الشك. وأوضح، أن هذا التصرف أساسه الشك، والعلاقات الاجتماعية مبنية على الثقة، مضيفاً: "هناك ثقة بين الرجل والمرأة، وإذا تضررت هذه الثقة يجب على المرأة التي بدأت هذه التصرفات أن تراجع نفسها". وشدد جمعة على أن "هذا الفعل من تلك النسوة حرام، وتلاعب بمقدرات أمة ليس عندها وقت لهذا العبث، وعلينا أن نتدرب على ما يفيدنا لا ما يضرنا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.