يابانيون يستأجرون السيارات لكنهم لا يقودونها... لماذا؟

حسام محمد | 5 كانون الثاني 2020 | 10:00

يبدو أنّ كل شيء في اليابان مختلف عما هو عليه في الدول الأخرى، وصولاً إلى أنّ عدداً كبيراً من اليابانيين يستأجرون السيارات بينما لا يقومون بقيادتها، وهو أمر لفت انتباه شركات تأجير السيارات اليابانية، عندما لاحظوا أنّ العدّادات التي تسجل عدد الأميال التي تقطعها السيارات لا تتغير إلا بشكل ضئيل جداً، حتى إنّ بعضها لم يتحرك أبداً.

ولمعرفة ما الذي كان يحدث مع هؤلاء بالضبط، أجرت شركات تأجير السيارات اليابانية استطلاعاً للرأي لعملائها بشكل عام، خاصة الذين لا يقومون بقيادتها إلّا لأميال قليلة جداً، ليكتشفوا أنّ للسيارات لدى بعض اليابانيين وظائف أخرى، بعيدة كل البعد عن القيادة، أهمها الحصول على مساحة من الخصوصية.

قيلولة ومخزن موقّت!

أحد المشاركين في الاستطلاع كشف عن أنّه كان يستأجر السيارات للحصول على قيلولة فيها، أو استخدامها كمساحةٍ خاصة للعمل في بعض الأوقات، بينما كان شخص آخر يستخدم السيارة المستأجرة لتخزين الحقائب وبعض المتعلقات الشخصية الأخرى عندما تكون الخزائن المدفوعة المجاورة ممتلئة.

أما الأغرب هو أنّ الكثير من اليابانيين كشفوا عن أنّهم استأجروا سيارات من أجل الحصول على وسيلة شحن لهواتفهم المحمولة، خاصة في أعقاب الزلزال الكبير الذي هزّ شرق اليابان وفيضان تسونامي في 2011، حينما لم تعد الكهرباء متوفرة في الكثير من المناطق اليابانية.

إيجار سهل وبسيط!

يعود انتشار ثقافة استئجار السيارات بشكل كبير لأغراض لا علاقة لها بالقيادة أو التنقل، إلى أنّ إيجار السيارات في اليابان أمر سهل جداً، إذ يستطيع العملاء استئجار سيارةٍ لبضع ساعات فقط، كما أنّها متوفرة في كل مكان تقريباً، عدا عن إمكانية تحديد أماكن توافرها عبر تطبيقات على الهواتف المحمولة.

من جهة أخرى، فإنّ استئجار السيارات في اليابان لمدة قصيرة لا يعتبر ذا تكلفة عالية، إذ يمكنك استئجار سيارة لمدة نصف ساعة مقابل 400 ين ياباني أي ما يقارب الـ 4 دولارات فقط.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.