أغنياء العالم يخسرون المليارات بسبب التوترات في الشرق الأوسط

جورج حداد | 6 كانون الثاني 2020 | 15:00

حالة من القلق والهلع أصابت العالم أجمع في الأيام الماضية بعدما اغتالت القوات الأميريكية الجنرال الايراني قاسم سليماني، الأمر الذي تسبب بتوتر كبير بين الطرفين والذي انعكس سلباً على الاقتصاد العالمي، حيث وصل سعر الذهب الى أعلى مستوى له منذ 7 سنوات. كما خسر أغنياء العالم مبالغ طائلة جراء هذه الأزمة.

فبحسب صحيفة "بلومبيرج" المختصة بمجال المال والأعمال، خسر 5 من أثرياء العالم مبلغ 4.7 مليارات دولار، بسبب تراجع القطاعات التحويلية في أميركا وكان ذلك الجمعة الماضي يوم حصول العملية.

تصدر الملياردير الصيني ليو يونجشينج، رئيس شركة "إيست هوب غروب" قائمة الخاسرين في ظل الأزمة الحالية بالشرق الأوسط وقد خسر بمعدل 12.7% من ثورته والتي تعادل 1.37 مليار دولار .

فيما احتل أغنى رجل في العالم جيف بيزوس صاحب ومؤسس شركة أمازون، المركز الثاني في قائمة أكثر الخاسرين بعد أن خسر 1.33 مليار دولار من ثروته التي تقارب الـ133 ملياراً.



المليادير البريطاني والذي يعمل كمستشار عقاري وارن بافيت أتى ثالثاً في قائمة أكثر الخاسرين بعدما فقد 675 مليون دولار من ثروته.

فيما حل الرئيس التنفيذي السابق لشركة مايكروسوفت، ستيف بالمر، والمدير التنفيذي لشركة ديل الالكترونية، مايكل ديل، في المركز الرابع والخامس توالياً بعد خسارتهما 667 مليون دولار، و664 مليون دولار توالياً خلال تعاملات البورصة الأميركية الجمعة الماضي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.