قصة المتوحّش الجنسي الذي افترس الرجال وأرعبهم!

جاد محيدلي | 7 كانون الثاني 2020 | 15:38

سمعنا الكثير من قبل، عن قصص الرجال المتوحشين الذين يرعبون النساء بسبب الاعتداء والاغتصاب، لكن نادراً ما نسمع عن متوحش جنسي يرعب الرجال ويستهدفهم! صدر في بريطانيا أخيراً حكم بسجن رجل مدى الحياة بعد إدانته بارتكاب 159 مخالفة جنسية، بينها 136 حالة اغتصاب.

أدين رينهارد سيناغا باستدراج 48 رجلاً من أمام ملاهٍ ليلية بمدينة مانشستر إلى بيته، حيث قام بتخديرهم والاعتداء عليهم، وتصوير الفعل. وتقول الشرطة إن لديها أدلة على أن سيناغا، البالغ من العمر 36 عاماً، قد استهدف 190 ضحية على الأقل. وصدر حكم بأن يقضي المتهم ما لا يقل عن 30 عاماً في السجن. وكان المتهم يقضي بالفعل حكما بالسجن 20 عاماً على الأقل بعد إدانته في محاكمتين سابقتين أجريتا عام 2018 وخلال الربيع الماضي. وفي أربع محاكمات منفصلة، أُدين الشاب، ذو الأصول الإندونيسية، بارتكاب 136 عملية اغتصاب، والقيام بثماني محاولات اغتصاب، و14 عملية اعتداء جنسي، والاعتداء مرة بالإيلاج، وذلك ضد ما مجموعه 48 ضحية.


وبحسب تقرير نشرته BBC، فأثناء الجلسة، قالت القاضية، سوزان غودارد، إن سيناغا "متوحش جنسي شرير افترس شباباً" لم يريدوا "أكثر من الاستمتاع بليلة مع أصدقائهم". وتوجهت القاضية بالحديث إلى سيناغا، قائلة "أعتقد أنك فرد خطر وماكر ومخادع جداً، لن يكون إطلاق سراحه آمناً على الإطلاق". وبحسب الشرطة، كان سيناغا ينتظر الرجال والشباب خارج النوادي الليلية والحانات ثم يصطحبهم إلى شقته، بدعوتهم لتناول مشروب وقضاء وقت شبابي مع الأصدقاء. وعند وصوله الى المنزل، كان يخدر ضحاياه ومن ثم يقوم باغتصابهم. ولم يتذكر كثير منهم ما حصل بعد استيقاظهم. وقال أحد الضحايا في شهادته إن سيناغا دمر حياته، وعبّر عن أمله في ألا يغادر السجن، وأضاف "تمر علي أيام لا أرغب فيها بمغادرة الفراش". وعبّر العديد من الضحايا أن الاعتداءات تركت أثراً كبيراً على نفسيتهم.

يذكر أن سيناغا، الذي كان يُعد لدرجة الدكتوراة، نفذ اعتداءاته خلال عدة سنوات. وألقي القبض عليه عام 2017 حين استيقظ أحد ضحاياه أثناء اغتصابه وتشاجر مع سيناغا ثم اتصل بالشرطة. وحين صادر رجال الشرطة هاتف سيناغا، وجدوا أنه قام بتصوير جميع عمليات الاغتصاب. وتعتقد الشرطة أن سيناغا نفذ عمليات الاغتصاب خلال عشر سنوات. وقد وصل المحققون إلى عشرات الضحايا من خلال أدلة عثروا عليها في شقة المتهم، كهواتف مسروقة وبطاقات هوية وساعات وصور. واستمرت جلسات محاكمة سيناغا 18 شهراً، وصدر أخيراً حكم إدانته بإجماع هيئة المحلفين. واستند الحكم على سيناغا إلى جرائم ارتكبها بين عامي 2015 و2017، لكن الشرطة تعتقد أنه بدأ عمليات الاغتصاب قبل ذلك بسنوات. وقال سيناغا، الذي أنكر جميع التهم الموجهة إليه، إنه مارس الجنس مع ضحاياه برضاهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.