شُبُهات في الويفا لصالح رونالدو

جورج حداد | 16 كانون الثاني 2020 | 18:30

في سابقة غريبة، كشف تقرير صحفي بريطاني عن حصول ما يشبه التلاعب في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حيث حصل اللاعب الدولي البرتغالي ومهاجم فريق يوفنتس، كريستيانو رونالدو، على امتياز لاختياره ضمن التشكيل المثالي لعام 2019.

وذلك بعد أن أعلن اليويفا عن فريق العام الذي شهد وجود 4 مهاجمين وهم كريستيانو وليونيل ميسي (برشلونة)، وروبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونخ)، وساديو ماني (ليفربول).

هذه المسألة كشفتها صحيفة "ميرور" البريطانية، التي قالت إن الاتحاد الأوروبي غيّر الخطة بأكملها كي يقوموا بوضع الدون في التشكيل عقب حصول نجم السيدة العجوز على ترتيب متراجع.

وقالت الصحيفة عينها إن الاستفتاء الذي شارك فيه أكثر من مليوني مشجع من جميع أنحاء أوروبا، نادرًا ما نتج عنه تشكيل يعتمد على خطة 4-2-4، وبأن هذه الاختيارات أتت فقط لإرضاء رونالدو صاحب الشعبية الجارفة حول العالم.

بدوره، صرّح متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن فوز البرتغال بلقب دوري الأمم ساعد في حصول رونالدو على مكان بالتشكيل المثالي. وتابع: "تم اختيار التشكيل المثالي لهذا العام من خلال أصوات الجماهير، بالتوازي مع إنجازات اللاعبين في مسابقات الاتحاد الأوروبي".

وأتمّ: "بسبب ذلك، هناك 5 فائزين بدوري الأبطال في التشكيلة، و4 بلغوا نهائي دوري الأمم، كما أن خطة التشكيل تتغير بشكل منتظم، وهذا العام ليس استثناءً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.