ميغان ماركل تواجه والدها في المحكمة!

17 كانون الثاني 2020 | 12:00

تناقلت الصحف البريطانية خبراً مفاده أنّ توماس ماركل والد ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، سيواجه الأخيرة في المحكمة قريباً، ليكون شاهداً لمصلحة الدفاع، في الدعوى التي رفعتها ميغان ضد صحيفة "ميل أون صنداي".

وكانت ميغان، البالغة من العمر 38 عاما، قد تقدمت بدعوى رسمية ضد صحيفة "ميل أون صنداي" والشركة المالكة لها "أسوشيتد نيوزبيبرز" لنشرها رسالة كتبتها إلى والدها توماس ماركل في آب 2018، حيث اتهمت الصحيفة بانتهاك قوانين حقوق النشر وسوء استخدام المعلومات الخاصة، وانتهاك قانون حماية البيانات في المملكة المتحدة.

ووفقاً للتقارير فإنّ الصحيفة ستعتمد على توماس (75 عاما)، الذي زوّد المحامين بالرسائل النصية التي أرسلت في إطار حفل زفاف ميغان للأمير هاري والتي تكشف عن انهيار العلاقة بين الأب وابنته، في تدعيم موقفها، حيث تفيد الصحيفة بأنّ توماس لديه الحق في رواية ما جرى بينه وبين ابنته، بما في ذلك محتويات الرسالة.

وزعمت الصحيفة في وثيقة أعدها محاموها أن الرسالة جاءت رداً على مقال في مجلة "بيبول" في شباط 2019 يتضمن مقابلة مع 5 من "الأصدقاء المقربين" من الدوقة وغير المعروفين، والذين أشاروا إلى الرسالة، ما يعني أنها كانت متاحة.

كذلك اعتبرت الصحيفة في وثيقة محاميها، أنّ أفراد العائلة المالكة في بريطانيا يعتمدون على الدعاية لأنفسهم وحياتهم من أجل الحفاظ على المناصب المميزة التي يشغلونها والترويج لأنفسهم.

وأثارت الوثائق الجديدة اهتمام البريطانيين بشكل كبير، بخاصة في ظل الحديث عن قرار ميغان والأمير هاري بإصدار بيان يعلنان فيه عن رغبتهما في التخلي عن أدوارهما الملكية، والاستقلال المالي، وتقسيم وقتهما بين بريطانيا وكندا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.