وزير لبناني يقاضي ناشطة اعترضت طريقه في مجمع تجاري

صيحات | 17 كانون الثاني 2020 | 15:44

تعقبت مجموعة من الشباب المنتفض السياسيين في الأماكن العامة ولاسيما المطاعم والمقاهي. كانت حجة المنتفضين هي أن المسؤولين ما عاد مرغوباً بهم من قبل الشعب، وإن استمرارهم في التصرف وكأن شيئاً لم يكن لن تقبله العامّة. لهذا الشأن جرى رصد أكثر من شخصية لبنانية كان من بينها وزير الأشغال المستقيل يوسف فنيانوس وهو الوزير المسمى من تيار المردة التي يتزعمه النائب السابق سليمان فرنجية. 

فور علمهم بوجوده في مجمع تجاري شرق بيروت، توجه عدد من المنتفضين هناك وطلبوا منه الخروج فوراً متهمين إياه بالفساد ومحملينه مسؤولية الانهيار في لبنان. وأظهر مقطع فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي الناشطة غيتا مشيك تطرد الوزير فنيانوس من المكان، لكنه كان يحاول تهدئتها وتوضيح موقفه على خلفية طوفان الشوارع، ودعاها الى فنجان قهوة لمزيد من الإيضاحات، لكنها رفضت، وأصرت على خروجه من المكان.

ويبدو أنه لم يتعامل معها كما تعامل من سبقه، لذلك قدم الوزير يوسف فنيانوس بدعوى قدح وذم ضد الشابة غيتا مشيك، التي "طردته" من محال Aishti في منطقة جل الديب، يوم الأحد، وقد طُلبت غيتا للتحقيق نهار الاثنين إلى مخفر انطلياس. وطالب ناشطون بالتحرك أمام المخفر رفضاً للاستدعاء، فيما سيكمل الناشطون تحركهم باتجاه منزل الوزير.

وفي اتصال مع الناشطة غيتا مشيك أكدت لـ "صيحات" أنها تلقت اتصالاً هاتفياً يطلب منها الحضور إلى مخفر انطلياس للتحقيق معها، وقد أبدى المحامي واصف الحركة ومعه لجنة المحامين للدفاع عن الناشطين اهتمامهم لمتابعة القضية وأكدت أنها ستحضر إلى المخفر يوم الإثنين المقبل. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.