الوزير السابق جبران باسيل في دافوس... "على حساب مين"؟

صيحات | 23 كانون الثاني 2020 | 18:00

علّ إحدى إيجابيات التشكيلة الوزراية الجديدة هي غياب الوزير السابق جبران باسيل عن الصورة التذكارية بعد حضورٍ دام 11 سنة تحوّل خلالها إلى شخصية مستفزة لجزء لا يستهان به من الشعب اللبناني. ولكن غيابه عن تمثيل لبنان لم ينتهِ بعد، فهو حاضر في مؤتمر دافوس 2020، ووجوده على منصة المتحدثين جعل من اسمه في قائمة الأكثر تداولاً على المنصات. 


حديثه، ردات فعله، حضوره، وحتى كلفة سفره، تفاصيل لم تفت على المواطنين. وقد ردّ المكتب الإعلامي للوزير السابق جبران باسيل على ما أوردته صحيفة "لوريون لوجور"، في عددها اليوم، عن أن باسيل سافر إلى دافوس على حساب الخزينة، موضحاً أن باسيل تلقى دعوة رسمية وقرر تلبيتها حين كان وزيرًا للخارجية، كما أن رئيس الجمهورية‏ كلّفه تمثيله بهذه المناسبة. ولفت إلى أنه على الرغم من ذلك قام باسيل بالزيارة على نفقته الخاصة بصورة كاملة ولم يكلّف المالية العامة قرشاً واحداً.

وباسيل الذي تفاخر العام الماضي في المؤتمر ذاته، بأن اللبناني يدير شؤونه بلا ميزانية، طالب اليوم من المجتمع الدولي مساعدة لبنان قبل أن يصبح دولة فاشلة. 












إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.