مومياء فرعونيّة تنطق بعد تحنيطها لـ 3 آلاف عام!

حسام محمد | 24 كانون الثاني 2020 | 16:24

في الواقع، العلم يتطور سريعاً، لدرجة أنّ بحثاً خاطفاً على شبكة الإنترنت في صباح كل يوم، سيضعك أمام العديد من الاكتشافات والابتكارات العملية الحديثة التي لم تعد تثير ضجيج مثيلاتها كالتي اكتُشفت أو ابتُكرت قبل عشرات الأعوام من الآن.

وتمكّن العلم الحديث من إنطاق مومياء كاهن فرعوني، توفي في مصر قبل 3 آلاف عام، والذي يُعرف باسم "نيسيامين"، ونُشر صوته الذي تمت استعادته بواسطة أحدث الأدوات العملية، عبر شبكة الإنترنت.

وبحسب مجلة "Scientific Reports"، فإنّ علماء بريطانيين استعادوا صوت الكاهن "نيسيامين"، عبر الاستفادة من الحبال الصوتية والحنجرة، التي حافظت عليها المومياء طوال هذه السنين، بشكل جيد.

أما عن الآلية التي اتّبعوها في إحياء صوت المومياء، فقد أوضحت المجلة أنّ العلماء قاموا باستخدام التصوير المقطعي بالكمبيوتر، ليبتكروا نموذجًا ثلاثي الأبعاد لحنجرة الكاهن المتوفى وحباله الصوتية، والذي قام مهندسون مشاركون في الدراسة بطباعته على طابعة ثلاثية الأبعاد.

وتم دمج الحنجرة الاصطناعية بمكبر للصوت، ليتشكل صوت متقاطع ما بين "a" و "e" كما كان واضحاً في الفيديو الذي تداولته وسائل الإعلام العالمية والعربية أيضاً.

يشار إلى أن مومياء "نيسيامين" من أكثر المومياءات شهرة في متحف ليدز في بريطانيا، حيث عاش هذا الكاهن الفرعوني في مصر في زمن فرعون رمسيس الـ 11، بينما توفي عن عمر يناهز الـ 50 عاماً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.