أي المقاعد أكثر تجنّباً للإصابة بفيروس "كورونا" في الطائرات؟

حسام محمد | 30 كانون الثاني 2020 | 16:20

يثير استمرار انتشار فيروس "كورونا" المستجد حول العالم، مخاوف كبيرة من احتمالية وصوله إلى مرحلة يصعب السيطرة فيها عليه، في ظل عدم التوصل إلى علاج أو لقاح ذي فعالية مثبتة وإن كانت جزئية، حيث يسعى العلماء إلى نشر تعليمات قائمة على دراسات علمية، من شأنها أن تحدّ من انتشار الفيروس الذي ثبت أنّه سريع الانتشار.

وفي هذا، نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تقريراً كشفت فيه عن المقاعد الأكثر أماناً في الطائرات، أو التي من الممكن أن تكون أكثر الأماكن خطراً بالنسبة لانتقال الفيروس بين المسافرين، وبالتالي بين بلدان العالم.

وبحسب التقرير، فإنّ خبراء من جامعة إيموري الأميركية، أوضحوا أنّ أكثر المقاعد أماناً لتجنب العدوى في الطائرات، هي تلك الموجودة بجوار النوافذ، بينما تكون تلك الموجودة في الممرات أكثر خطراً، لأنّها تسمح بتواصل أكبر مع المسافرين الآخرين، كالذين يذهبون إلى المرحاض مثلاً.

من جهة أخرى، فقد بيّن الخبراء أنّ مدة الرحلة قد تكون ذا تأثير سلبي على المسافرين، مشيرين إلى أنّه كلما طالت مدة اتصالك مع مسافر مصاب، كلما زادت فرصة إصابتك بالعدوى عن طريقه، حيث طالبوا المسافرين بالتزامهم بالبقاء في مقاعدهم قدر الإمكان.

وبحسب دراسات حديثة، فإنّ الإحصائيات تشير إلى أنّ 38% من مسافري الطائرات في رحلة مدتها ما بين 3 إلى 5 ساعات، يغادرون مقاعدهم مرة واحدة بينما يغادر 24% منهم مقاعدهم أكثر من مرة.

وكانت السلطات الصينية قد أبلغت منظمة الصحة العالمية في 31 كانون الأول الماضي عن إصابة بعض مواطنيها بالتهاب رئوي غير معروف في مدينة ووهان، ليُكتشف أنّه نوع مستحدث من فيروس كورونا.

وبحسب التقارير، فإنّ الفيروس وصل إلى كل من هونغ كونغ، ماكاوـ تايوان، كوريا الجنوبية، تايلاند، اليابان، الولايات المتحدة الأميركية، كندا، فيتنام، سنغافورة، نيبال، فرنسا، أوستراليا، ماليزيا وألمانيا.

وارتفع عدد الوفيات الناجمة عن تفشي الفيروس إلى 132 حتى يوم الأربعاء 29 الشهر الجاري، في حين بلغ إجمالي عدد المصابين 6057 شخصاً، تم شفاء 110 منهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.