ما قصّة فيروس "كورونا" الإلكتروني وكيف تحمي نفسك منه؟

حسام محمد | 4 شباط 2020 | 20:00

كشفت تقارير أميركية عن قيام ما يمكن وصفهم بمجرمي شبكة الإنترنت، باستهداف بعض الحواسيب إلكترونياً، عبر رسائل تستغل ما يثيره فيروس "كورونا" المستجد من الذعر والخوف حول العالم.

وبحسب مجلة "فوربس"، فإنّ مجموعة من الـ"هاكرز" قامت بإرسال برامج ضارة تحتوي على فيروسات إلكترونية، مرفقة بملفات "مايكروسوفت وورد"، قيل إنّها تتضمن نصائح في شأن الوقاية من الإصابة بـ "كورونا" القاتل، وذلك عبر البريد الإلكتروني.

ووفقاً للتقارير، فإنّ الرسائل تشير إلى أنّ المعلومات الواردة في ملفات الـ"وورد"، صادرة عن مؤسسات وهيئات صحية رسمية، وذلك في سبيل كسب نوع من المصداقية، وبالتالي فتح الضحية لهذا الملف، والوقوع في الفخ الخبيث، والذي أسمته التقارير بفايروس "كورونا" الإلكتروني.

وأكّد باحثون من شركة "IBM X-force" المتخصصة في أبحاث الأمان والمكافحة الذكية للتهديدات العالمية، على أهمية الوقاية من تلك الهجمات الإلكترونية التي لم يكشف التقرير عن أهدافها، مشيرين إلى ضرورة تفحّص الملفات المرسلة إليهم والتأكد في ما إذا كانت تعريفاتها تنتهي بـ «EXE» أو «LNK»، وتجنّب استقبال الملفات في حال كانت تعريفاتها على هذا الشكل.

وبلغ عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد المؤكدة، وفقاً لآخر البيانات، 17489 إصابة، منها 530 حالة شفاء، فيما أشارت بعض التقارير الأميركية الحديثة إلى أنّ المرض لا يشكل الخطر الذي يتم الترويج له على الإنترنت، إذ إنّ نسب الوفيات من المصابين به تقارب الـ 2% فقط.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.