كيف رد السيتي على حرمانه من اللعب بدوري أبطال أوروبا

جورج حداد | 15 شباط 2020 | 16:21

صدمة كبيرة تلقاها جمهور وادارة فريق مانشستر سيتي الانكليزي بعد أن قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم حرمان بطل الدوري الانكليزي في الموسم الماضي من المشاركة في بطولة دوري أبطال أووربا في الموسمين المقبلين، بسبب اختراقهم نظام اللعب المالي النظيف، بالاضافة إلى تغريمهم مبلغ 30 مليون أورو. هذا القرار الذي جاء كالصاعقة على الفريق الذي سيواجه الأسبوع المقبل فريق ريال مدريد في دوري الـ16 من بطولة دوري أبطال أوروبا، استدعى رداً سريعاً من إدارة الستيزين الذي يمتلكه الملياردير الاماراتي الشيخ منصور بن زايد.

وجاء في بيان السيتي: "يشعر النادي بخيبة أمل، لكنه ليس متفاجئا بالقرار، لقد طالبنا دائمًا بوجود هيئة مستقلة تحقق في كل الأدلة بشكل محايد". وأضاف: "في كانون الأول 2018 قام كبير محققي الاتحاد الأوروبي بمعاينة علنية للنتائج والعقوبات التي كان ينوي تسليمها لمانشستر سيتي قبل بدء أي تحقيقات".

وأردف البيان: "عملية التحقيق من الاتحاد الأوروبي كانت خاطئة وشهدت العديد من التسريبات، وهذا يعني وجود بعض الشك في النتيجة التي كان ينوي المحقق تسليمها، وقد تقدم النادي بشكوى رسمية للهيئة التأديبية التابعة للاتحاد الأوروبي وتم التأكد من صحتها".

وأكمل: "ببساطة هذه هي القضية التي بدأها الاتحاد الأوروبي، وحقق فيها وأصدر حكمه فيها". وختم: "بعد انتهاء تلك العملية التي أضرت بالنادي، ينوي مانشستر سيتي اللجوء إلى حكم محايد في أسرع وقت والمرحلة الأولى ستكون ببدء الإجراءات في محكمة التحكيم الرياضي في أقرب فرصة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.