الجزائر تمنع مواكب المسؤولين والوزراء

صيحات | 16 شباط 2020 | 20:00

تقفل الطرقات في البلدان العربية لمدة ساعات كي يمر فيها مسؤول سياسي مرور الكرام. مواكب سيّارة فخمة تمر بين أحزمة البؤس وزجاجها الداكن يحول دون رؤية معاناة الناس. هذه المشاهد تراها في العيّن المجرّدة في معظم البلدان العربية.منذ سنوات عدّة تقدم دول المغرب العربي نموذجاً جديدة من أنظمة الحوكمة والإدارة وحتى صلاح الاختيار الوطني. 

أرادت الجزائر أن تكون من بين الدول التي تريد أن تنحى بالمسؤول السياسي إلى صفوف الشعب، وفي هذا الإطار منع الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، كل الوزراء والمسؤولين في المحافظات من الزيارات الميدانية بمواكب رسمية، والتي اعتبرها عنواناً للتبذير وتعطيل مصالح المواطن.

كلام الرئيس الجزائري جاء في كلمة له خلال افتتاح اجتماع للحكومة لبحث مشاكل التنمية في البلاد، مع المحافظين ورؤساء بلديات كبيرة ومسؤولين محليين.

وقال تبون قال إنه “لا بد من محاربة التبذير، وبالأخص عند الزيارات (..)، الزيارات الميدانية لا بد أن تكون عنواناً لحل المشاكل وليس للفخفخة”، مضيفاً: “تُمنع دعوة أي شخص من خارج المسؤولين المعنيِّين بالملف، وأن تُختصر الزيارة على من يهمهم الأمر فقط”.

ودعا تبون أن يتم الالتزام خلال التنقل “باستعمال حافلات نقل فقط، فمواكب السيارات الرسمية تستهلك الكثير وتتسبب أيضاً في عرقلة حركة السير عبر الطرقات”.

كذلك دعا الرئيس الجزائري إلى “تشجيع المجتمع المدني، خاصةً الجمعيات الخيرية التي ليست لها أهداف سياسية، لخدمة المواطن وكذا الاعتماد على أشخاص ذوي كفاءة لحل المشاكل، وليس على معيار الولاء في شغل المناصب”. 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.