اتهموا الجنّ و"العفاريت"... طفلة وراء حرائق متكررة في قرية مصرية

محمد أبوزهرة | 22 شباط 2020 | 16:00

أثارت طفلة أزمة كبيرة في مصر، بعدما تسببت في حريق 12 منزلاً في إحدى قرى محافظة كفر الشيخ، بداعي تقليد الأفلام الأجنبية لاستدعاء المارد.

وكانت قرية 45 الشراقوة، التابعة لمركز الحامول بكفر الشيخ، قد واجهت أزمة عنيفة طوال الفترة الماضية باشتعال الحرائق بشكل متكرر، وهو ما دفع الأهالي للاستعانة بالسحرة والدجالين والمشعوذين لفك غموض تلك الحرائق.

المفاجأة أن وراء تلك الحرائق طفلة تدعى عزيزة في المرحلة الابتدائية بإحدى مدارس القرية. وكشفت التحقيقات أنها كانت تتسلل دون أن يراها أحد وتشعل الحرائق فى منازل بالقرية، بخاصةٍ منازل أقاربها التي يسهل عليها الدخول إليها، واستخدمت الطفلة "ولاعة" فى إشعال تلك الحرائق.

وكشف لغز القضية، حرق عدد من الكراسات في المدرسة، وهو ما قاد الأمن إلى كشف غموض الحادث، حيث راود الشك رجال الأمن وقرروا انتداب الأدلة الجنائية التي كشفت عن أن حريق الكراسات في المدرسة تم بطريقة الـ12 منزلاً، وبتكثيف التحريات تم التوصل إلى الطفلة، التي أقرت بالواقعة، وقالت إنها كانت "تقلد أفلام الرعب التي تشاهدها فى التلفزيون"، وأنها بذلك تستدعي المارد.

وأكدت الطفلة أنها وراء اشتعال النيران، ونشوب تلك الحرائق على فترات زمنية متقاربة، وتبين أنها نفذت تلك الوقائع على سبيل اللهو والعبث، وشغفها بردود أفعال الأهالي بتلك القوى غير الطبيعية، بخاصة بعدما استعان الأهالي بعدد من الدجالين، ظناً منهم بوجود "قوى غير طبيعية" تتسبب فى ذلك.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.