أميركي يلقى حتفه في مجازفة لتكذيب كرويّة الأرض!

حسام محمد | 24 شباط 2020 | 21:00

لقي المخترع الأميركي المثير للجدل مايك هيوز، حتفه، في آخر مجازفاته التي كان قد أوضح مراراً وتكراراً أنّ هدفها يتمثل بتكذيب "كروية الأرض"، وما وصفه دائماً بالمؤامرة التي تحارب بها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" هذا العالم.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإنّ الرجل (63 عاماً) الذي يصفه البعض بـ "المتهور" و"المجنون"، لقي مصرعه في تحطم آخر صاروخ قام بصنعه، حيث حاول الطيران معتمداً على هذا الصاروخ لاصقاً إياه بجسمه.

ويعمل الصاروخ الذي كان هيوز قد صنع عدة صواريخ مشابهة له في السابق، على الطاقة البخارية، حيث حاول الأميركي أن يطير به على ارتفاع 1500 متر في صحراء ولاية كاليفورنيا، إلّا أن الصاروخ تحطم منهياً حياته.

وكانت قناة "ساينس" المتخصصة في الشؤون العلمية تصور إقلاع صاروخ هيوز، وذلك ضمن سلسلة أفلام وثائقية تسمى "رواد فضاء ذاتيين"، والتي قالت: "لقد كان دائماً حلمه الانطلاق بهذا الشكل، وقناتنا كانت موجودة لتوثيق هذه الرحلة التي كانت الأخيرة".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي لقطات انطلاق الصاروخ في الهواء لثوان معدودة قبل سقوطه وتحطمه، الأمر الذي أنهى حلم هيوز بالوصول إلى ارتفاع 62 ميلاً في الجو، عبر تطوير تجاربه الصاروخية، بهدف خلق طريق خاصة يثبت من خلالها أنّ الأرض مسطحة.

ولفت الرجل المثير للجدل أنظار العالم في عام 2018 عندما تمكن من التحليق في الجو على ارتفاع 570 متراً بواسطة صاروخ قام بابتكاره، علماً أنّ اسمه مسجل في موسوعة غينيس للأرقام القياسية منذ عام 2002، وذلك بأطول قفزة بسيارة ليموزين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.