متى نأكل الفاكهة... قبل الطعام أم بعده؟

صيحات | 24 شباط 2020 | 20:00

تختلف البلدان في ما بينها بعادة تقديم الفاكهة، قبل مائدة الطعام أم بعدها. ففي بلداننا العربية، إن صحن الفاكهة يتصدر الموائد بعد الانتهاء من الوجبات الرئيسية. هناك أنواع من البشر لا يفضلون هذه العادة بناء على تجربة شخصية تشعرهم بنفخة في المعدة والمصران إذا ما تناولوا فاكهة بعد الغداء أو العشاء.


ويعتقد الناس أن تناول الفاكهة بعد الطعام يسرّع عملية الهضم، ولكن، وبحسب خبراء التغذية، فإن هذا الأمر يحدّ من هذه العملية فيما لو أسأنا الاختيار. ويتعلق ذلك بالوقت الذي تستلزمه أنواع المؤكولات في المعدة لهضمها. الفاكهة على سبيل المثال، تتطلب من الوقت ما بين 45 و60 دقيقة، أما النشويات فتبقى في المعدة قرابة ساعتين أو ثلاث، والبروتينات يتطلب هضمها فترة أربع ساعات في معدة فارغة في بيئة حمضية، في حين بقية الطعام يتطلب بيئة أخرى، كما أن مزج الطعام يؤثر على عملية الهضم. 

وأثبتت الدراسات أن مزج النشويات مع الفاكهة يؤدي إلى تأخير عملية الهضم، كما أن تناولها مع البروتينات يؤدي في النهاية إلى عسر الهضم. وأن الوقت المفضل لتناول الفاكهة هو بعد وجبة الطعام بساعتين أو قبل وجبة الطعام بساعة. لأن تناول الفاكهة بعد الوجبة فوراً سيؤجّل هضمها إلى أكثر من ساعة ما يؤدي إلى تخميرها في المعدة وسيؤثر على مزاجنا وصحتنا ونسبة السكري في الجسم. 





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.