تايوانية تتسبّب في إصابة 12 شخصاً بفيروس كورونا بمصر

أشرف سلام | 6 آذار 2020 | 20:00

كشف بيان رسمي صادر عن وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية في مصر، عن اكتشاف 12 حالة حاملة لفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، على إحدى البواخر النيليّة الآتية من أسوان إلى الأقصر في جنوب مصر. وأشار البيان إلى أن الحالات المكتشفة لم تظهر عليهم أي أعراض.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه كان على متن الباخرة سائحة تايوانية من أصل أميركي، وفور عودتها إلى بلادها، وردت معلومات من منظمة الصحة العالمية، باكتشاف إصابتها بفيروس كورونا.

وأكد تقرير منظمة الصحة العالمية، أن السائحة التايوانية هي الحالة الأساسية المسببة للعدوى لباقي الحالات التي تم اكتشافها. وأشار مجاهد إلى أن وزارة الصحة والسكان المصرية، اتخذت كل الإجراءات الوقائية والاحترازية حيال المخالطين للحالة وعمل الفحوصات اللازمة، وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأضاف مجاهد أنه تمت متابعة الحالة الصحية لجميع المخالطين لها والمتواجدين معها على متن الباخرة خلال فترة حضانة الفيروس والتي تمتد إلى 14 يوماً، ولم تظهر عليهم أي أعراض، لافتًا إلى أنه تم إجراء تحاليل الـ(pcr) في اليوم الرابع عشر أي في نهاية فترة حضانة الفيروس، وثبت وجود 12 حالة إيجابية لفيروس كورونا حاملة للفيروس، من المصريين العاملين على الباخرة دون ظهور أعراض.

ويجري حالياً تحويل الحالات الإيجابية للمستشفى المخصص للعزل، كما سيتم إخضاع المخالطين لهم للفحص على مدار 14 يوماً.

جدير بالذكر أنه تم الإعلان عن ثلاث حالات مصابة بفيروس كورونا (كوفيد -١٩) في مصر، الحالة الأولى لشخص أجنبي كان حاملاً للفيروس، وتلقى الرعاية الطبية اللازمة، وتم إجراء تحليل الـ"pcr" له عدة مرات متتالية آخرها بعد قضائه 14 يوماً داخل الحجر الصحي، وجاءت نتيجة التحليل سلبية في كل مرة، وغادر الحجر الصحي.

والحالة الثانية لشخص أجنبي تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضي 1 آذار 2020، وتم عزله على الفور بمستشفى العزل المخصص، وهو يتلقى الرعاية الطبية، وحالته مستقرة وجميع فحوصاته تؤكد تحسّن حالته الصحية.

أما الحالة الثالثة فهي لمواطن مصري عائد من دولة صربيا مروراً بفرنسا، وتم نقله إلى المستشفى المخصص للعزل ويتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.