ما علاقة مجفّفات الأيدي الكهربائية بنقل عدوى "كورونا"؟!

حسام محمد | 31 آذار 2020 | 18:00
كشفت طبيبة بريطانية متخصصة في مجال الأشعة، عن أنّ مجفّفات الأيدي الكهربائية الموجودة في المراحيض، ذات قدرة كبيرة على نشر فيروس "كورونا المستجد".

وقالت الطبيبة فاولر: "قلقة للغاية من احتمال انتقال فيروس كورونا من شخص لآخر، من جراء الرذاذ الذي يتطاير نتيجة تيار الهواء القوي الذي يخرج من مجففات اليد".

وأوضحت أنّ الهواء الدافئ الذي يدور في هذه المجففات بإمكانه أن يحتفظ برذاذ "كوفيد – 19" لمدة 3 ساعات، داعية إلى إيقاف تشغيل هذه المجففات في الوقت الحالي حتى إشعار آخر.

وأشارت شارلوت إلى أن خطر انتشار الجراثيم بصورة عامة أثناء استخدام مجففات اليد الكهربائية أمر موثق علمياً، مؤكدة على وجوب أن نتعامل مع الأمر بشكل جدي.

وانتشر الفيروس الخطير حتى الآن في ما يقارب الـ 200 دولة، مع العلم أنّ الصين التي كانت بلد المنشأ للفيروس تمكنت من السيطرة على انتشاره في بلادها.

وقارب عدد المصابين بهذا الفيروس نحو 700 ألف مصاب حول العالم، توفي منهم أكثر من 30 ألف مصاب، أي بمعدل وفاة يقارب الـ 0.05%، علماً أنّ النسبة تختلف من دولة إلى أخرى، بحسب مناعة سكانها ومعدل أعمارهم وأدواتهم الصحية المتوفرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.