يُرى بالعين المجردة... مذنّب خطير يقترب من الشمس!

حسام محمد | 5 نيسان 2020 | 12:00

كشف تقرير إعلامي روسي أنّ مذنباً تحتوي نواه على مادة السماوي الخطرة، يقترب من الشمس، موضحاً أنّه سيكون مرئياً من الأرض بالعين المجردة في نهاية شهر أيار.

وبحسب وكالة "سبوتنيك" فإنّ الفلكية والموظف في القبة السماوية في موسكو، ليودميلا كوشمان أوضحت أنّه تم اكتشاف المذنب في 28 كانون الأول عام 2019 بواسطة نظام ATLAS وهو نظام إنذار حديث يسعى لاكتشاف الكويكبات التي يحتمل أن تكون خطرة.

وبيّنت كوشمان أنّ المذنب الخطير سيكون الأكثر توهجاً في السماء منذ 7 أعوام حتى الآن، حيث سيتأثر عند اقترابه من الشمس بالرياح الشمسية، ليتشكل عليه بعض الذيول المكونة من الغاز والغبار، مما سيمنحه مظهرًا رائعًا".

أما عن السيناريو المتوقع لمصير هذا المذنب، فقد أوضحت الفلكية أنّه بحلول شهر نيسان، سيصبح قريباً من الشمس، بما يكفي لبدأ عملية تبخره، مبينة أنّ سطوعه سيصل إلى الدرجة الثانية مع نهاية نيسان، ليكون مشرقاً مثل نجوم أورسا ميجور، المعروفة بمجموعة الدب الأكبر.

وسيكون لون المذنب في السماء أخضر، حيث أشارت كوشمان إلى أن ذلك يعتمد على الغازات الموجودة في نواته، والتي أهمها السماوي الخطير الذي ستثير الأشعة فوق البنفسجية جزيئاته لتبدأ في التوهج.

وأشارت كوشمان إلى أنه بالإضافة إلى هذا المذنّب، يمكن رؤية مذنّبين آخرين من الحجم الثامن، خلال ربيع هذا العام، قائلة: "يمكن رؤية الأجسام الثلاثة الآن في ليلة صافية باستخدام تلسكوب جيد".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.