القطاع الصحي في بريطانيا يرتدي أكياس النفايات

صيحات | 6 نيسان 2020 | 21:00

تعيش المملكة المتحدة أزمة طبية بكل ما تعنية الكلمة بسبب عدم المسارعة في تدارك الأزمة الصحية التي ضربت العالم بفعل فيروس كورونا المستجد. تكتظ أقسام العناية المركزة في المستشفيات بالمرضى المصابين بالفيروس. كوفيد 19 بات له أولوية في المراكز الصحية البريطانية على حساب أمراض أخرى  كالسرطان. 

وكشفت طبيبة بريطانية في حديثها لهيئة الإذاعة البريطانية أن حالة المستشفيات على حافة الانهيار. وتقول: "باتت كل العمليات تعتبر غير عاجلة، وحتى عيادات السرطان ألغيت. وهناك نقص في العاملين، ونقص في أسرة العناية المركزة، ونقص في المضادات الحيوية وأجهزة التنفس الأساسية".

وبحسب التقديرات فإن ذورة انتشار الفيروس في بريطانيا سيكون منتصف الشهر الجاري، ما يعني أن العاملين في المستشفى يشعرون بالفعل بالضغط والتوتر.

وتقول الطبيبة روبرتس التي فضلت عدم ذكر اسمها: "إنه رغم ذلك لا يوجد شيء ينبه للخطر أكثر من حقيقة أن الطاقم الطبي، الذي مازال يوفر الرعاية لأصحاب الحالات الحرجة 13 ساعة يومياً، عليهم اللجوء لمعدات مبتكرة للوقاية الشخصية مثل أكياس النفايات الخاصة بالعيادات، ونظارات التزحلق على الجليد، والمآزر البلاستيكية".

معاينة المرضى تحتم على الطاقم الطبي فحصهم عن مسافة 20 سنتم في وقت المطلوب من الناس أن يتباعدوا مسافة متريّن لتجنب الإصابة فكيف إذا فرض عملهم الاقتراب من مصاب دون حماية أو وسائل وقاية ملائمة ما يعني احتمال أن تكون العواقب مميتة. 

وتقول الطبيبة العاملة في العناية المركزة من ميدلاند بوسط انكلترا: "عليك أن تكون عملياً، الممرضات في العناية المركزة يحتجن تلك المعدات الآن، فهن عرضة للعدوى ولكن طلب منهن ارتداء قبعة الرأس العادية التي لا توفر الحماية، وهذا خطأ، لذلك نضع أكياس النفايات على رؤوسنا".


وتضيف قائلة: "أما الكمامات التي نستعملها حاليا فأغلبها منتهية الصلاحية، بالأمس وجدت ثلاثة كمامات، الأولى تنتهي عام 2009 ، والثانية في عام 2013 ، والثالثة في عام 2021".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.