قرار ماكرون بالنسبة إلى المسلمين المتوفين بكورونا

صيحات | 8 نيسان 2020 | 14:00

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن المسلمين الذين يموتون في فرنسا بوباء الفيروس التاجي سيتم دفنهم وفقاً لمعتقداتهم الدينية وتقاليدهم.

جاء ذلك بعدما كتب محمد الموسوي، رئيس المجلس الفرنسي للعقيدة الإسلامية (CFCM)، إلى الرئيس الفرنسي رسالة تتمحور حول القضايا المحتملة في المدافن الإسلامية نتيجة عدم وجود مساحة في المقابر البلدية وحقيقة أنه من غير الممكن حاليًا إعادة المتوفين لأوطانهم لدفنها هناك. وجاء الرد، بحيث اتصل ماكرون به لمناقشة هذه المخاوف.

وقال الموسوي: "تعهد الرئيس، إلى جانب وزير الداخلية كريستوف كاستانر، باحترام التقاليد الدينية عند دفن المسلمين المتوفين، حتى لو كان ذلك يعني إجراء ترتيبات مع المناطق المجاورة عندما لا يكون هناك ما يكفي من المدافن".

كما سأل ماكرون عن شائعات عن توجه إلى حرق الجثث الإلزامي الذي قد يتم من دون وجود أفراد من العائلة إذا كان هناك، على سبيل المثال، وعندما يكون هناك عدد كبير من الجثث لدفنها.

وقال: "أكد لي الرئيس أن ذلك قد تم استبعاده بالكامل وأن فرنسا ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان احترام التقاليد الدينية المتعلقة بالدفن". وتابع: "ذكرت بوضوح أن حرق الجثة محظور في ديننا وأعطاني ماكرون كلمته بأنه لن يحدث".

كما ناقش موسوي وماكرون الطرق التي يمكن للمسلمين من خلالها البقاء على اتصال مع قادتهم الدينيين خلال هذا الوقت من الابتعاد الاجتماعي والعزلة الذاتية.

وقال الموسوي: "(الرئيس) أشار إلى اقتراح قدمه المجلس العلمي يقترح إنشاء منصة هاتفية للمواطنين الباحثين عن الراحة أو المساعدة النفسية والروحية، والتي يمكنهم الحصول عليها من خلال الأئمة ورجال الدين".

وتابع موسوي "لا نعرف العدد الدقيق حيث لا يوجد لدينا نظام يحسب الوفيات في فرنسا على أساس الانتماء الديني". "يعرف السكان المحليون بالطبع، ولكن لا توجد طريقة رسمية لحساب عدد الوفيات وفقًا للدين".

يبلغ عدد سكان فرنسا أكثر من 62 مليون نسمة، حوالى 5.5 مليون منهم من المسلمين. وحتى يوم الاثنين، توفي ما يقرب من 9000 شخص بسبب أمراض مرتبطة بالفيروس التاجي، وكانت أعلنت فرنسا عن 833 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا يوم أمس، وهو أعلى عدد يومي منذ بدء تفشي هذا الوباء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.