الشلولو والفول... أكلات مصرية ارتبطت بكورونا

محمد أبوزهرة | 8 نيسان 2020 | 12:00

لا صوت يعلو في كل أنحاء العالم فوق صوت تفشي فيروس كورونا المستجد في كثير من الدول، وكثرة أعداد المصابين والوفيات.

ومع انتشار المرضن يترقب كثيرون ظهور علاج أو لقاح للمرض، وهو ما كان سبباً في ظهور شائعات حول بعض المأكولات المصرية التي يعتقد أنها تعزّز جهاز المناعة لمواجهة الفيروس.

تصدرت أكلة "الشلولو" المصرية خلال الساعات القليلة الماضية، مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما أعلن الدكتور مجدي نزيه رئيس وحدة التثقيف الغذائي بالمعهد القومي للتغذية، بأنها تعزز عمل الجهاز المناعي لاحتوائها على الخضراوات والثوم والبصل بكميات كبيرة، مؤكداً أن "الشلولو" أكلة مصرية قديمة، عمرها 5 آلاف سنة، وهي عبارة عن ملوخية وثوم وليمون وبهارات و"بتتعمل على البارد"، مشيراً إلى أنها كانت تمد المصري القديم بقدرة على مواجهة الأمراض، وتقوي مناعته لمكافحة الفيروسات، إلا أن نزيه تراجع مؤكداً أنه كان يقصد أنها تقوي المناعة ولكن لا تواجه فيروس كورونا.

الأمر لم يقف عند "الشلولو"، حيث أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة في تصريحات تلفزيونية أن الفول يقي من فيروس كورونا، إلا أن منظمة الصحة العالمية لم تؤكد أي دلائل علمية، على أن الفول يقي أو يعالج فيروس كورونا.

السبانخ أكلة شهيرة في المطبخ المصري ويتم إعدادها بالصلصة والثوم بطريقة شهية، فهي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على مكافحة العدوى، وتحدث بعض الأطباء في مصر عن أنها تواجه فيروس كورونا.

كما تكرّر الأمر مع بعض الوصفات، بعدما كشف هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية، ورئيس المعهد القومي للبحوث سابقاً، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، حقيقة الشائعات بشأن الغرغرة بالماء والملح والليمون، كعلاج لفيروس كورونا المستجد، قائلاً: "الغرغرة بالماء والملح والليمون لا تمثل علاجاً لفيروس كورونا وليس لها أساس علمي وبالعكس الليمون المركز قد يؤدي إلى احتقان الأغشية المخاطية لمنطقة الزور".

كما انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وصفة مصرية بأن وضع زيت السمسم على البشرة يقي من فيروس كورونا ويمنع وصوله إليك، وهو ما ردت عليه منظمة الصحة العالمية وقالت إنه لا يقضي على الفيروس، وهناك بعض المطهرات الكيميائية التي تقتله على الأسطح، لافتة إلى أنه من الخطر وضع هذه المواد على البشرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.