تدخين العقارب... أغرب وأخطر أنواع الإدمان في العالم!

حسام محمد | 16 نيسان 2020 | 11:00

قد لا تصدق أنّ أحدهم يدمن على تدخين سمّ العقارب بشكل هستيري، إلّا أنّ هذا الأمر شائع جداً في دول جنوب آسيا ومنذ زمن ليس بالقريب.

وبحسب تقارير إعلامية فإنّ انتشار العقارب في بعض دول جنوب آسيا، دفع البعض إلى استثماره كنوع من المخدرات شديدة المفعول، حيث يصل مدخن سم العقارب إلى نشوة قوية، قد تفقده حواسه لعدة ساعات بل وذاكرته أيضاً.

طريقة التدخين!

في الواقع إنّ عملية تدخين العقارب عملية بسيطة جداً، إذ يتم تجفيف العقرب الميت في بادئ الأمر، عبر تعريضه للشمس لعدة ساعات، أو يتم حرق العقرب على الفحم وهو حي حتى يموت، ومن ثم يتم إشعال النار فيما تبقى منه ليتم استنشاق دخانه، الذي يحتوي على السموم التي يستخدمها العقرب في قتل فرائسه.

أيضاً بحسب التقارير، فإنّ البعض يقومون بطحن ذيل العقرب الذي يحتوي على السُّم، وخلطه مع الحشيش والتبغ، وتدخينه على هيئة سيجارة، إلّا أنّ الطريقة السابقة هي الأكثر شيوعاً.

رائحة كريهة ولكن!

أوضح عالِم الاجتماع ديفيد ماكدونالد في كتاب أصدره عام 2007 بعنوان "المخدِّرات في أفغانستان"، تحدث فيه عن بعض مدمني هذا النوع الغريب من المخدر، أنّ تأثير تدخين العقاب أقوى بكثير من تدخين أي نوع من الحشيش، إذ سرعان ما تظهر علامات التأثير على مدخن العقارب كاحمرار العينين والوجه بشدة، إضافة إلى فقدان جزئي للوعي بما يشبه حالة الثمل الشديدة، بينما بيّن أنّ مذاقه أحلى من دخان الحشيش، على الرغم من أنّ رائحته كريهة جداً.

وتستمر النشوة الناتجة عن دخان العقرب لحوالي 10 ساعات، بينما تقول التقارير أنّ أوَّل 6 ساعاتٍ منها غالباً ما تكون مؤلمة، إلى أن يعتاد الجسم على المادة الغريبة، حيث يخف هذا الشعور تدريجياً ويحلُّ محلَّه شعور بالمتعة تعقبه لذةٌ هائلة فيما بعد.

أخطر أنواع المخدرات!

يتَّفق الخبراء على أنَّ سم العقرب شديد الخطورة على المخ البشري، أكثر بكثير من غيره من أنواع المخدِّرات، وخاصةً عندما يُستنشَق كما هو الحال بالنسبة للتدخين.

وبحسب عزاز جمال، وهو طبيبٌ بمستشفى خيبر التعليمي: "يسبِّب تدخين العقارب فقداناً قصيراً للذاكرة، وبعيد المدى على حدٍّ سواء. يسبِّب التدخين هلوسات، وهي الحالة التي يتصوَّر فيها الناس وجود شيء ليس موجوداً في الحقيقة"، موضحاً أنّ التعرُّض المطوَّل لدخان العقارب قد يسبِّب اضطراباتٍ بالنوم والشهية، ويؤدي في النهاية إلى ضلالاتٍ دائمة.

إدمان اللدغة!

في الواقع هناك ما هو أخطر بكثير من استنشاق سم العقارب المشتعل، إذ يدمن البعض في الهند على لدغة العقرب، ويشترونها مقابل 100 روبية للدغة الواحدة.

ولكن في الهند لا يكتفون بالتدخين، فهم يحصلون على السم مباشرة.. 100 روبية مقابل اللدغة، بينما يلجأ آخرون للسحالي المنزلية لتحصيل جرعتهم اليومية، إذ يحمِّصونها، ويطحنونها لتُصبَح مسحوقاً ناعماً، ثم يتم خلطه بالأفيون لاستخدامه كمخدِّر، حيث يُعتَقَد أنَّ مسحوق السحلية يقوِّي من التأثير المهدِّئ للأفيون، ما يؤدي لشعورٍ فائقٍ بالنشوة لا يمكن وصفه بطريقة أو بأخرى.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.