من يحكم كوريا في حال وفاة كيم!

جورج حداد | 25 نيسان 2020 | 18:00

غموض كبير يلف الحالة الصحية للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون، بخاصة بعد غيابه عن الاحتفال الذي يقام بذكرى ميلاد جده مؤسس الدولة كيم إيل سونغ. والأخبار التي ظهرت عن إرسال الصين لفريق طبي خاص لعلاجه بعد تدهور حالته الصحية بحسب عدة تقارير. ليطرح السؤال: من ممكن أن يحكم هذه الدولة النووية في حال وفاة كيم؟ وهو ما سنعرضه لكم في السطور القادمة.

الاسم الأكثر طرحاً يعود لشقيقة كيم يونغ أون، المعروفة بقوة شخصيتها وظهورها الاعلامي الكبير في الفترة الأخيرة. حيث ظهرت في اجتماعات رفيعة المستوى مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والعديد من قادة العالم.

الاسم الثاني المطروح للحكم، هو شقيق كيم الأكبر كيم جونغ تشول. لكن ما يجعله بعيداً من تولي هذه المسؤولية هو مسألة عدم اهتمامه بالسلطة والأمور السياسية، إضافة الى ضعف شخصيته حتى إن والده الراحل كيم جونغ إيل كان يعتبره شبيهاً بالفتيات.

أحد أطفال كيم جونغ أون، هذه المسألة تعتبر بعيدة في الوقت الراهن بسبب صغر سن أولاده، لكن من الممكن تولي احدهم القيادة تحت وصاية من عمتهم أو عمهم.

عم كيم وهو كيم بيونغ إيل البالغ من العمر 65 عامًا، والذي عاد مؤخراً إلى كوريا الشمالية من المنفى بعد استدعائه من كيم وذلك بعد أن عمل دبلوماسيًا في أوروبا لعقود. لكنه كان خارج دوائر السلطة حالياً.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.