علماء يبتكرون محلولاً للأنف يقي من الإصابة بـ"كورونا"!

حسام محمد | 1 أيار 2020 | 17:30

تمكّن علماء من جامعة ميشيغان الأميركية، من تطوير معقِّم ومطهِّر يعمل على تعقيم الأشخاص وحمايتهم من "كورونا"، اعتماداً على تقنية النانو الحديثة، التي تهتم بدراسة ومعالجة المادة على المقياس الذري والجزيئي.

وبحسب صحف عالمية إلكترونية، فإنّ المعقم عبارة عن محلول، بإمكانه أن يقضي على الجراثيم المسببة للالتهابات، يُستخدم من خلال مسحه في منطقة فتحتي الأنف.

وأوضح الباحث في جامعة ميشيغان، الدكتور علي فطوم، في تصريح له، أنه يمكن استثمار نسخة واحدة من تقنية النانو بهدف تسهيل توصيل اللقاحات عن طريق الأنف، ليصل الإنسان إلى مستوى استجابة مناعية متعددة تساهم بالحماية من الالتهابات المخاطية، كأمراض الجهاز التنفسي والأمراض المنتقلة جنسياً.

وبيّن أنّ المحلول الجديد يتألف من مادة كلوريد البنزالكونيوم "BZK" وهي مادة مصممة للاستخدام على الجلد الداخلي المحيط بالأنف، حيث تتسلل الجراثيم بشكل متكرر.

وتعمل قطرات النانو التي أضيفت للمادة على تعزيز قدرتها على قتل البكتيريا، حيث يستمر نشاطها لمدة 4 ساعات أو أكثر، بالإضافة إلى أنها ستعمل على ترطيب الأنف وحماية المنطقة من الجفاف الذي يسمح بتسرب الجراثيم.

وبحسب الخبراء، فإنّه لم تجرِ تجارب سريرية للتأكد من فعاليته المباشرة ضد "كوفيد 19" في جسم الإنسان، لكن يمكن اعتبار المحلول إجراءً إضافياً للتقليل من خطر الإصابة بالمرض على الأقل، حيث سيسهم في كبح جماح الفيروس، بدايةً من الأنف، لكونه البوابة الأولى نحو الجسم.

وبيّنت الدراسات والتجارب التي أجريت على الحيوانات والإنسان أن المحلول غير مهيج للجلد، لخلوه من الكحول، واستخدام تقنية النانو تجنب الجلد امتصاصها، أو دخولها مجرى الدم، ويمكن استخدام المحلول بدون وصفة طبية، ومن الممكن أن ينتشر بين الطواقم الطبية والمستشفيات والمصانع بشكل كبير.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.