موقع طبيعي خلاّب يتحّول إلى مكان للرعب في سوريا

صيحات | 4 أيار 2020 | 20:00

 قالت "هيومن رايتس ووتش'' في تقرير أصدرته اليوم، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف أيضاً بـ"داعش") استخدم حفرة في شمال شرق سوريا كموقع للتخلص من جثث الأشخاص الذين اختطفهم أو احتجزهم.


تحقيق هيومن رايتس ووتش والرحلة بطائرة بدون طيار إلى أسفل الحفرة أظهرا الحاجة إلى أن تقوم السلطات بتأمين الموقع، واستخراج الرفات البشرية منه، والحفاظ على الأدلة من أجل الإجراءات الجنائية ضد القتلة.


سيطر داعش على المنطقة المحيطة بـ"حفرة الهوتة" (الهوتة) -85 كيلومتراً شمال مدينة الرقة- من 2013 إلى 2015. وتضمّن تحقيق المنظمة بشأن الهوتة مقابلات مع سكان محليين، ومراجعة لمقاطع فيديو سجّلها داعش، وتحليلاً لصور ملتقطة بالأقمار الصناعية، وتوجيه طائرة بدون طيار إلى الحفرة الذي يبلغ عمقها 50 متراً.

وثّق تقرير أصدرته هيومن رايتس ووتش في فبراير/شباط 2020 أن داعش اختطف واحتجز آلاف الأشخاص أثناء حكمه في سوريا، وأعدم العديد منهم. من بين المفقودين نشطاء وعمال إنسانيون وصحافيون ومقاتلون مناهضون لداعش من جماعات مختلفة، فضلاً عن سكان محليين فرّوا من الجماعة المسلحة.

والجهود المبذولة لاستخراج الجثث من القبور الجماعية لداعش كانت متعّثرة وغير كاملة، ويرجع ذلك جزئيًّا إلى الوضع الأمني المتقلب.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.