امرأة عربية في مجلس للرقابة على محتوى "فيسبوك"!

حسام محمد | 7 أيار 2020 | 16:45

أنشأت شركة "فيسبوك" أول هيئة لإدارة محتوى الإنترنت، مهمتها الرقابة والإشراف على محتوى المواد المنشورة على صفحات تطبيقه الأزرق، ذي الانتشار الضخم حول العالم.

ووفقاً للتقارير الإعلامية، فإنّ الهيئة عبارة عن مجلس مستقل، يرأسه مختصان أميركيان في القانون الدستوري، هما جمال غرين، ومايكل ماكونيل، إضافة إلى رئيسة وزراء الدنمارك السابقة هيلي تورنينج شميت والمحامية الكولومبية كاتالينا بوتيرو مارينو، التي شغلت منصب المقرر الخاص لحرية التعبير للجنة البلدان الأميركية لحقوق الإنسان من عام 2008 إلى عام 2014.

وأنفقت "فيسبوك" حوالي 130 مليون دولار على هذا المجلس الذي سيعمل على تقديم مراجعة مستقلة لقرارات الإشراف على المحتوى.

وبحسب التقارير، فقد عيّن المجلس قائمة مكونة من 20 عضوًا من إجمالي الأعضاء الذين سيبلغ عددهم 40 عضواً، منهم سياسيون وخبراء بالقانون، إضافة إلى ناشطين في مجال حقوق الإنسان وصحافيين وقادة رأي وغيرهم.

أمّا عن القائمة، فقد ضمت سيدة عربية من اليمن، ألا وهي الناشطة والصحافية توكل عبد السلام خالد كرمان، وهي سياسية وحقوقية يمنية، شاركت بتأسيس منظمة "صحفيات بلا قيود" عام 2005. وكانت من رموز الثورة اليمنية عام 2011، والتي أطلقت عليها مجلة "ذا تايمز" الأميركية الشهيرة "المرأة الأكثر تمرداً في التاريخ"، كما أنّها أول امرأة عربية حاصلة على جائزة نوبل.

وبحسب "فيسبوك"، فإن الشركة ستتعامل مع قرارات المجلس على أنها ملزمة، إلا إذا كان ذلك يخالف القانون، لكن مسؤولية تنفيذ قرارات المجلس تقع على عاتق الشركة فقط.

وقال أستاذ القانون مايكل ماكونيل إن المعايير ستشمل الحالات التي تؤثر على عدد كبير من المستخدمين، وتلك التي لها تأثير كبير على الخطاب العام، أو لها تأثير كبير على سياسات "فيسبوك".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.