بالفيديو: لاعبو ريال مدريد يعودون إلى التمارين

صيحات | 11 أيار 2020 | 20:00

عاد لاعبو نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم إلى التمارين، اليوم، بعدما أقرّت الحكومة خطة تدريجية لرفع قيود الإقفال التام على أربع مراحل.

وكان النادي الملكي قد جمد تمارينه قرابة الشهرين على خلفية تعليق منافسات الدوري المحلي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وسط إجراءات صحية صارمة، كذلك عاود لاعبو الدرجتين الأولى والثانية منذ الأسبوع الماضي تدريباتهم الفردية في مراكز الأندية في ظل تدابير صحية صارمة.

وأجرى النادي الملكي حصته التدريبية الأولى، وظهر المدرب الفرنسي زين الدين زيدان وهو يرتدي الكمامة والقفازات، فيما عاد البلجيكي أدين هازار إلى العشب الأخضر للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر بعد خضوعه لجراحة إثر إصابة في كاحله الأيمن.

وجاء في بيان للنادي: "موزَّعون على مجموعتين وفي عدة ملاعب، خاض لاعبو كرة القدم في ريال مديد تمارينهم الفردية الأولى مع ومن دون الكرة"، مرفقاً بصور للاعبين خلال التدريبات.

ولم يُصب أي لاعب في نادي العاصمة الإسبانية بفيروس "كوفيد-19"، إلا أنه سيفتقد لجهود الصربي لوكا يوفيتش لتعرضه لكسر في قدمه اليمنى بعد عودته من بلاده لبدء التمارين، حيث لم يحدد ريال سبب الإصابة، في حين أشارت تقارير محلية إلى أنه أصيب خلال تمارينه الفردية في منزله.

وكان لاعبو الغريم برشلونة حامل اللقب ومتصدر الترتيب قبل تعليق المنافسات في منتصف آذار الماضي، عادوا يوم الجمعة الفائت إلى التمارين، أسوة بنوادي إشبيلية، أوساسونا وفيا ريال.

وكشفت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم، الأحد، تسجيل ثماني إصابات بفيروس كورونا المستجد بينها خمس للاعبين من الدرجتين الأولى والثانية لم يتم الكشف عن أسمائهم.

ووفق البروتوكول الذي وضعته الليغا، ستسمح بإقامة التمارين بمجموعات صغيرة مع قيود تباعد اجتماعي حيث يسمح بتواجد ستة لاعبين كحد أقصى على الملعب ذاته، قبل أن يرفع العدد تدريجياً. وتعدّ العودة للتدريبات خطوة أولى في الطريق نحو استئناف المنافسات المأمولة في حزيران المقبل.

ونصّ البروتوكول الطبي للتدريب على بنود صارمة تشمل كيفية وصول اللاعبين وهم يرتدون زي التدريب، وفي أوقات محددة لتجنب الاختلاط مع آخرين. وسيكون لزاماً عليهم وضع الكمامات وارتداء القفازات الطبية، على أن تؤخذ درجات حرارتهم قبل دخول المقر.

وتُعتبر إسبانيا من البلدان الأكثر تضرراً من الوباء الذي أسفر عن أكثر من 26 ألف حالة وفاة معلنة في البلاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.