منظمة الصحة تحسم علاقة التدخين بكورونا

صيحات | 14 أيار 2020 | 15:00

 حسمت منظمة الصحة العالمية الجدل الحاصل تجاه التأثير الايجابي للتدخين على فيروس كورونا المستجد ومنعه من الدخول إلى الرئتيّن واعتمدت على البحوث التي تنظر في الصلة بين تعاطي التبغ واستخدام النيكوتين ومرض كوفيد-19.

وحثت المنظمة في بيان الباحثين والعلماء ووسائل الإعلام على توخي الحذر في تضخيم الادعاءات غير المثبتة التي تزعم أن التبغ أو النيكوتين يمكن أن يحد من خطر الإصابة بالمرض الجديد.

وأكدت أن "تدخين التبغ يعد عاملاً معروفاً من عوامل خطر الإصابة بعدة أمراض تنفسية ويزيد وخامتها". وقالت إنه تبين من "استعراض للدراسات أجراه خبراء في مجال الصحة العامة دعتهم المنظمة إلى الاجتماع في 29 أبريل أن المدخنين هم أكثر عرضة على الأرجح للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بكوفيد-19 مقارنة بغير المدخنين".

وأوضحت أن "مرض كوفيد-19 يصيب الرئتين أساساً، وأن التدخين يضعف الوظيفة الرئوية ويتعذر على الجسم نتيجة لذلك مكافحة فيروسات كورونا والأمراض الأخرى".

وأضافت أن "التبغ يعد أيضاً عاملاً رئيسياً من عوامل خطر الإصابة بالأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والأمراض التنفسية والسكري التي تجعل الأشخاص المصابين بها أكثر عرضة أيضا للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بكورونا المستجد".

وقالت إن البحوث المتاحة تفيد بأن المدخنين هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض وخيم والوفاة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.