إيقاف بيع أشهر بودرة أطفال بسبب احتوائها على مسرطنات!

حسام محمد | 20 أيار 2020 | 22:00

بعد سنوات من الجدالات والمنازعات على أبواب المحاكم، وأمام قضاتها، قررت شركة "جونسون آند جونسون" الشهيرة، إيقاف بيع بودرة الأطفال الأشهر في العالم بشكل نهائي، لاحتوائها على مواد مسرطنة.

وأعلنت الشركة العالمية رسمياً وقف بيع بودرة الأطفال "بيبي باودر" في أميركا وكندا، بعد أن ألزمها القضاء بدفع تعويضات بلغت مليارات الدولارات.

من جهة أخرى، اعتبرت الشركة أن المنتج تعرض لما أسمته بـ "التضليل" حول ما يتعلق بسلامته الصحية، ما أدى إلى تلقيها دعاوى قضائية بشكل مستمر ضد منتجها.

وكان تقرير نشرته وكالة "رويترز"، في 14 كانون الأول 2018، أكّد على أنّ شركة "جونسون آند جونسون" تقاعست بالكشف عن وجود كميات صغيرة من مادة "الأسبستوس" المسرطنة في بعض عينات البودرة التي تنتجها منذ عقود، الأمر الذي نفته الشركة بشكل كامل، إلّا أنّ الدعاوى القضائية التي واجهتها أجبرتها على الاستسلام.

ووفقاً للتقارير، فإنّ الشركة تواجه أكثر من 16 ألف دعوى قضائية موجهة تزعم جميعها احتواء منتج الشركة على المادة المسرطنة، حيث أمرت هيئة محلفين بولاية نيوجيرزي الأميركية، الشركة في شباط الماضي بدفع تعويضات عقابية بقيمة 750 مليون دولار لـ 4 أشخاص ادّعوا بأن بودرة الشركة تسببت بإصابتهم بمرض السرطان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.