لأداء صلاة الجمعة الأخيرة: كنيسة ألمانية تفتح أبوابها للمسلمين

صيحات | 23 أيار 2020 | 18:00

فتحت كنيسة في برلين أبوابها للمصلين المسلمين الذين لم يسعهم المسجد بموجب قواعد التباعد الاجتماعي الجديدة المفروضة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وسمحت ألمانيا باستئناف الخدمات الدينية في الكنائس والمساجد في 4 آيار، لكن يجب على المصلين الحفاظ على مسافة 1.5 متر وارتداء الكمامات. 

عادة ما يستضيف مسجد دار السلام في حي نويكولن في العاصمة الألمانية حوالي 1000 شخص، ولكن نتيجة لذلك، لا يمكن لمسجد دار السلام أن يفتح أبوابه سوى لعدد قليل من المسلمين. إنما كنيسة مارثا لوثران في كروزبرغ عرضت المساعدة باستضافة صلاة الجمعة الأخيرة في شهر رمضان الفضيل.

وتقام خطبة صلاة الجمعة في الكنيسة، واحدة بالألمانية والأخرى باللغة العربية. يرتدي المصلون أقنعة واقية ملتزمين بالتباعد الاجتماعي أثناء التعبّد. 

وقالت المتحدثة باسم المسجد خوانيتا فيلامور لـ"نيوزويك" "إنها علامة عظيمة للتضامن. نحن ممتنون فعلاً، إنها فرصة جيدة للحوار بين الأديان، ومن الرائع أن تقوم الكنيسة بذلك".

ضاعف عرض الكنيسة عددَ الأشخاص الذين يمكنهم الحضور للصلاة، والذين يتقدمون بطلبات عبر الإنترنت حسب المساحات المتاحة.

وأضافت فيلامور: "بالنسبة لنا، هذا مفيد حقاً لأن لدينا الآن إماماً واعظًا واحدًا في المسجد وواحدًا في الكنيسة يوم الجمعة، وبهذا يمكننا الوصول إلى عدد أكبر من الناس. إذا لم يكن لدينا الكنيسة، فلن يتمكن الكثير من الناس من الذهاب إلى صلاة الجمعة. هذا لطيف منهم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.