بسبب مطالبته بالكهرباء... قابعون في الظلام يعتدون على ناشط

عمر الديماسي | 23 أيار 2020 | 16:00

بسبب منشور على منصة فيسبوك تناول فيه عدم انقطاع التيار الكهربائي عن منزل رئيس البرلمان نبيه بري، وفي المقابل ينقطع التيار عن بيوت الشعب، قام محازبو حركة أمل التي يرأسها بري بالاعتداء الجسدي على رئيس تحرير ورقية 17 تشرين الناشط بشير أبو زيد في بلدة كفر رمان جنوب لبنان. 

وكان بشير قد كتب على صفحته الشخصية: "أطفوا قدام بيت نبيه بري وضووا بيوت الناس". معبراً عن هواجس الكثير ممن يسلكون طريق الجنوب المظلمة ليلاً والتي لا يضاء فيها سوى أتوستراد المصيلح حول قصر رئيس مجلس النواب . 

ونشرت هيئة تحرير جريدة 17 تشرين بيانا قالت فيه:"تستنتكر هيئة تحرير جريدة ١٧ تشرين الاعتداء العنيف الذي تعرض له رئيس تحريرها بشير أبو زيد في بلدته كفررمان أمام منزل المختار علي شكرون، بعد أن تمت ملاحقته من أمام منزله حيث طارده عناصر حركة أمل بموكب من السيارات وحاولوا اختطافه، بسبب رأي كان قد نشره على صفحته الخاصة ليلة أمس. نُقل بشير إلى مستشفى النجدة حيث تم الكشف على إصاباته من قبل الطبيب الشرعي." 

وتنديداً بالاعتداء عليه أنعش الناشطون عبر منصات التواصل الاجتماعي وسم #أنا_بشير_أبو_زيد تنديداً بسياسة كم الأفواه والاعتداءات المتكررة بحق الناشطين والتي عادة ما يتباهى بها المحازبون ويصورونها ويطلقون اسم "السحسوح" عليها واهمين أنها مدعاة افتخار ولكنها العكس تماماً. 



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.