فيديو لمايكل جوردن يربك الجمهور.... إلهام أو تنمر؟

صيحات | 23 أيار 2020 | 18:00

لم يستطع الجمهور أن يقرر ما إذا كان مقطع مايكل جوردان هدفه الإلهام أو شكلًا من أشكال التنمر. وفي سلسلة وثائقية تعرضها قناة ESPN وشبكة Netflix، رأى المشاهدون نظرة فريدة عن عالم مايكل جوردان فترة وجوده في شيكاغو بولز، وسيطرتهما على بطولة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين "أن بي آي" في التسعينات.

وأظهر الوثائقي جوردان كأبرز لاعب كرة سلة في كل العصور من دون منازع، لكن نجاح رياضي في لعبة جماعية يحتاج دعم زملائه في كثير من الأحيان أكثر من عداء المسافات الطويلة أو الملاكم .

في نهاية الحلقة السابعة، تطرق البرنامج إلى ما إذا كان مايكل، على الرغم من جاذبيته العالمية ونجاحه، كان رجلًا لطيفًا رغم انتقادات الآخرين.

ويقول جوردان:" الفوز له ثمن والقيادة لها ثمن. حاولت جذب الناس على الدوام حتى عندما كان ذلك صعباً. لقد تحديت الناس حين لم يرغبوا في ذلك وفعلت ذلك لأن جميع أعضاء الفريق الذين جاؤوا بعدي لم يتحملوا كل الأشياء التي تحملتها". 

ويضيف: "بمجرد انضمامك إلى الفريق، ستعيش مستوى معينًا من اللعب. إذا سألت جميع زملائي في الفريق، سيجيبونك عن الشيء الوحيد عن مايكل جوردان هو أنه لم يطلب منا شيئًا لم نفعله".

وردا عن تعليق الناس عندما يرون هذا التصرف وقد يقولون: "حسنًا، لم يكن جوردان رجلاً لطيفًا حقًا، ربما كان طاغية".

أجاب: "لا، هذا أنت لأنك لم تفز بأي شيء. كنت أرغب في الفوز ولكنني أريدهم أن يفوزوا أيضًا. لست مضطرًا للقيام بذلك. هكذا لعبت اللعبة. تلك كانت عقليتي. إذا كنت لا ترغب في اللعب بهذه الطريقة، فلا تلعب".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.