7 أمور لن يعرفها مواليد عام 2020 في لبنان

محمود فقيه | 26 أيار 2020 | 20:00

دخل العام 2020 ودخل الكوكب في انعطافة على صعيد الصحة والمناخ والأزمات الاقتصادية والسياسية. إلا أن لبنان كان "أول دخوله عمود بطوله". هذا البلد الصغير الذي يعيش أزمة اقتصادية تفاقمت في الأشهر الأخيرة وفضحتها انتفاضة 17 تشرين 2019 تفاقمت أزمته مع انهيار الليرة أمام الدولار وزاد الأمر سوءًا، ينتهي هذا العام وسيروي اللبناني لأطفاله المولودين فيها أموراً لم يعرفوها من قبل.

بـ 1500 ليرة كنا نطلع ع جبيل 

أنت في عمر الثلاثين ستجلس مع ابن العشر سنوات وتروي له: " بـ 1500 ليرة كنا ناخد باص من الدورة ع قلب جبيل وبـ 5000 كنا نطلع وننزل ع صيدا وناكل كعكة من موقف النجمة". 

الشوكولاتة الفاخرة 

حين يقدم لك ابن جيل الـ 2020 لوحاً من الشوكولاته، وتتفاجأ بأنها صناعة لبنانية أو سورية أو تركية، ستروي له شغفك للمرطبانات الشوكولاتة السائلة ولأنواع الشوكولاته الأجنبية المحشوة بالكاراميل والفستق السوداني وجوز الهند. 

القهوة السريعة 

بهذه الرواتب وارتفاع الأسعار سنعود إلى المشروبات التقليدية كالزهورات والمليسة واليانسون وستحتفظ بمغلف فارغ من القهوة السريعة كي تريه لأحفادك وتتباهى بأيام العز. 

الخرجية 

ستعطي إبنك 100 ألف ليرة قبل ذهابه إلى المدرسة وتشرح له ماذا كنت تفعل من أمور بهذا المبلغ. لن تمل يومياًَ من الشرح والحسرة. 

الرحلات الخارجية

حتى إلى دمشق لن يكون بمقدور اللبناني السفر إذا بقي الوضع كما هو عليه. ستشعر الأجيال اللاحقة كما كان يشعر هو حين كان جده يحدثه عن سفراته إلى الأرجنتين ورومانيا ووووو . هو بنفسه سيحدث الأطفال عن مغامراته في شرم الشيخ ومرمريس واسطنبول. 

الفاكهة الاستوائية 

حبة واحدة من "الليتشي" ستحرك قريحتك كي تتحسر على كل الفاكهة الاستوائية. فأطفال لن يعرفوا شكلها، التفاح والبرتقال والموز الباهظ الثمن ستكتفون بمشهدته وتستلذون برائحته في الأسواق. 

الطبقة السياسية 

عندما يتخطى جيل الـ 2020 العشرين سنة لن يرى أحد من الرموز السياسية التقليدية. فغالبيتهم إما أن يكونوا قد اندثروا حتى التراب أو تخطوا الثمانين عاماً. وأنت ستتكلم عنهم كما كان جدك يتحدث عن الذين عاصرهم. 

ستحدثهم عن الـ UHF و الـ VHF والهوائي، ستفلح في الحديث عن الأيام السابقة كأنها أيام عز وهي كانت جهنم بدرجة حرارة أخف. لتفرط في الحنين إلى المتممات الغذائية في النوادي الرياضية. وإلى الولائم والعزائم والتباهي، وعمال المنزل كل هذه الأمر لن تتوفر لك في المستقبل. حياة جيل عام 2020 ستكون أكثر تواضعاً ومنطقية أكثر وستشهد رحيل أسباب البلاء. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.