قصة فتاة اختطفت لمدة 20 عاماً وأجبرت على إنجاب 9 أطفال!

حسام محمد | 2 حزيران 2020 | 20:00

ضجت وسائل الإعلام العالمية، بالحديث عن مأساة شابة أميركية اختطفت منذ أكثر من 20 عاماً، وأُجبرت على إنجاب 9 أطفال من زوج أمها السابق. ووفقاً للتقارير، فإنّ الأميركية روزالين اختطفت من قبل زوج أمها السابق الذي يدعى هنري ميشيل بييت، عندما كان عمرها 12 سنة فقط، إثر انفصال والدتها عنه في تلك الفترة بعد معاناة كبيرة من العنف معه.

وقام هنري، الذي وصفته التقارير بالـ"وحش في هيئة إنسان"، بخطف روزالين عام 1997، بعد عامين من الاعتداء عليها جنسياً، وظلّ ينتقل بها في المدن لإخفائها عن الأنظار، إلى أن تمكن من اصطحابها إلى المكسيك، بينما فشلت محاولات الشرطة في الوصول إلى الفتاة طوال السنين الماضية، إلى أن تمكنت من اعتقال هنري في الأشهر القليلة الأخيرة، وكشفت تفاصيل جريمته.

وقالت روزالين: "أقام لي حفل زفاف مزيفاً ليقنعني أنني أصبحت زوجته وأن أمي قررت التخلي عني إلى الأبد، وأنني في نظر القانون فتاة هاربة من عائلتها ولست رهينة مختطفة".

وبينت أنّها عندما بلغت عامها الثالث عشر حملت منه، إلا أنه أجهضها بالضرب المبرح، قبل أن تنجب منه رغماً عنها 9 أطفال، ولد أولهم عام 2000.

وبعد أن بلغت الثامنة عشرة من عمرها، أجبرها على الذهاب إلى أحد مراكز الشرطة لتزعم أنها كانت هاربة من والدتها وليست مختطفة، بينما كان ينتظرها في سيارته خارج مركز الشرطة مهدداً إياها بأنه سيهرب بأبنائها الثلاثة في حال غدرت به ولن تراهم مرة أخرى.

وبحسب التقارير، فقد عاشت روزالين وأولادها في بيت متهالك بالمكسيك، كان يجبرهم هنري فيه على التسول لشراء المشروبات الكحولية له، إلى أن قررت المخاطرة في الإفصاح عن مأساتها كاملة.

وذهبت الفتاة بالفعل العام الماضي إلى مركز الشرطة وسردت قصتها كاملة، وبمساعدة من السفارة الأميركية حصلت روزالين وثمانية من أطفالها على ملجأ مؤقت، بينما كان الابن الأكبر قد فرّ هارباً في وقت سابق.

واعتقل هنري وأدين على جرائمه، لتقضي إحدى المحاكم عليه أوائل العام الحالي، بالسجن المؤبد مدى الحياة، ما يعني أن الرجل ابن الـ63 عاماً سيموت خلف القضبان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.